fbpx
خلّفت الانفجارات في حيدر آباد في جنوب الهند في 26 اغسطس 2007 44 قتيلا

الهند تدين شخصين في انفجارات خلّفت 44 قتيلا عام 2007

أدانت محكمة هندية الثلاثاء عضوين في جماعة إسلامية مسلحة في قضية انفجارات خلّفت 44 قتيلا في آب/اغسطس 2007 في مدينة حيدر آباد في جنوب البلاد، على ما قال مسؤول قضائي.

ووقع انفجار في صالة عرض تعج بأسر تتابع عرضا لليزر، تبعه بعد دقائق انفجار آخر في شارع مزدحم بأكشاك الطعام في منطقة أخرى في المدينة.

ودان القاضي سرينيفاس راو المتهمين عنيق شفيق سيد ومحمد أكبر اسماعيل فيما برّأ اثنين آخرين في القضية المستمرة منذ سنين، على ما قال مدع عام للصحافيين في حيدر آباد.

ومن المقرر أن يعلن القاضي عن أحكامه الاثنين المقبل. كما سيحكم على الارجح على متهم ثالث يدعى طارق انجوم متهم بتوفير ملاذ للمتهمين بعد التفجير الدامي.

وقال ناج من الانفجارات للصحافيين خارج مقر المحكمة "أطلب إنزال أقسى عقوبة على المتهمين ليفهموا حجم الألم الذي نعانيه".

وتضمنت المحاكمة الاستماع لشهادة 170 شخصا قبل إغلاق المداولات الشهر الفائت.

ولا يزال ثلاثة متهمين في القضية من بينهم العقل المدبر للانفجارات رياض بهاء اتكال فارين من العدالة.

وينتمي المتهمون لجماعة المجاهدين الهندية الإسلامية المسلحة، التي تقول الشرطة إنها ذراع لحركة الطلاب الاسلامية الهندية المحظورة.

وأدرجت الولايات المتحدة في العام 2011 حركة المجاهدين على لائحة المنظمات الارهابية الأجنبية.