وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني

موغيريني تستعد لمغادرة منصبها العام المقبل

أشارت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني الإثنين الى انها لن تسعى لاعادة تعيينها بعد انتهاء ولايتها العام المقبل.

وقالت موغيريني في اجتماع لسفراء الاتحاد الأوروبي انها ستعمل بجد حتى العام المقبل من أجل أن تترك الشؤون الخارجية للاتحاد "منظّمة" لمن سيخلفها.

وستنتهي ولاية موغيريني مع جميع أعضاء المفوضية الأوروبية الحاليين برئاسة جان كلود يونكر، عندما تنتهي ولاية المفوضية الحالية في تشرين الأول/أكتوبر العام المقبل.

وقالت "لدينا الكثير لنفعله هذا العام. أولا لنحافظ على ما حققناه حتى الآن، وهو كثير لكنه هش".

وأضافت "ينتظرنا الكثير من العمل هذا العام من اجل اكمال المهمة، وكي نترك لمن سيتشرف بالمنصب فرصة اكمالها من بعدي العام المقبل".

وتولت موغيريني منصب الممثلة العليا للسياسة الأمنية والشؤون الخارجية في الاتحاد عام 2014 وهي في سن ال41 بعد صعود سريع في عالم السياسة الايطالية حيث شغلت منصب وزيرة الخارجية.

وواجهت اعتراضات من دول أوروبا الشرقية الذين اعتبروا انها مقرّبة من موسكو ولا تملك الخبرة الكافية.

لكنها أشرفت على تطوير كبير في الهيكلية الأمنية للاتحاد الأوروبي، ولاسيما في ما يتعلق باتفاقية دفاع رئيسية تهدف الى تقريب التعاون بين الدول الأعضاء وانفاق الأموال بشكل أكثر فعالية.

وبذلت موغيريني الكثير من الجهد للمحافظة على الاتفاق النووي الذي أبرم مع ايران عام 2015 وفرض قيودا على برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات، وخصوصا في وجه تعنت الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي انسحب من الاتفاقية في وقت سابق هذا العام.