fbpx
الرئيس الارجنتيني ماوريسيو ماكري

رئيس الارجنتين يعلن إجراءات تقشف جديدة

أعلن الرئيس الارجنتيني ماوريسيو ماكري الاثنين إجراءات تقشف جديدة، تتضمن خفض عدد الوزارات وفرض ضرائب قاسية على الصادرات لتقليل عجز الموازنة وتحقيق الاستقرار الاقتصادي.

واقر ماكري في خطاب للأمة أن الارجنتين تواجه "حالة طارئة".

وقال في خطاب متلفز "لابد أن نواجه معضلة أساسية" ألا ننفق أكثر مما نملك وان نبذل جهودا لتحقيق التوازن في ميزانية الدولة".

والارجنتين احد اكبر مصدري الذرة وفول الصويا.

ومتحدثا إلى المصدرين الزراعيين الأغنياء الذين يواجهون الآن ضرائب صادرات، قال ماكري "ندرك أنها ضريبة سيئة ولكنني اطالبكم بأنّ تتفهموا أنها حالة طارئة".

وفي محاولة لتهدئة مخاوف شعبه المتزايدة بخصوص تطبيق إجراءات التقشف، قال ماكري إنه سيخصص المزيد من المساعدات للفقراء في البلاد والذين يعانون من أثار التضخم المرتفع.

وقال ماكري "سنتجاوز الازمة عبر الاعتناء بالأكثر احتياجا"، ووعد "باعتمادات اضافية وبرامح للاغذية ووضع حد أقصى لأسعار بعض السلع".

كما أوضح أنه سيتم تقليص عدد من الوزارات مما سيخفض الموازنة وعدد الموظفين.

واقر وزير الاقتصاد الأرجنتيني نيكولاس دوخوفن في مؤتمر صحافي لاحق بأن "أخطاء ارتُكبت" في إدارة الاقتصاد، معلنا إجراءات للحد من عجز الموازنة إلى 1,3 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في العام 2019.

وجاءت تصريحات دوخوفن قبل توجهه إلى واشنطن للقاء مسؤولي صندوق النقد الدولي الثلاثاء لوضع الصيغة النهائية لاتفاق تسريع منح بلاده قرضا بقيمة 50 مليار دولار تم التوصل إليه في حزيران/يونيو الفائت.