الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

الكرملين ينفي ان يكون بوتين هدد عام 2015 ب"سحق" القوات الاوكرانية

نفى الكرملين الجمعة أن يكون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هدد ب"سحق" القوات الاوكرانية خلال محادثات مينسك في شباط/فبراير 2005، كما جاء في مذكرات الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند.

وكانت المحادثات التي عقدت في عاصمة بيلاروسيا جمعت هولاند وبوتين والرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل، وتم التوصل خلالها الى اتفاقات مينسك للسلام بين كييف والانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا.

وفي كتابه الذي يحمل عنوان "دروس السلطة" ونشر في نيسان/ابريل، يؤكد هولاند أن بوتين هدد خلال محادثات مينسك ب"سحق" القوات الاوكرانية، وذلك خلال نقاش حاد مع بوروشنكو.

ومما قاله هولاند في كتابه "علا الصوت مرارا بين بوتين وبوروشنكو، وفي احدى المرات غضب بوتين فجأة وهدد بكل بساطة بسحق قوات محادثه، ما يعني أنه اعترف ضمنا بوجود قوات روسية في اوكرانيا". ويتابع هولاند أن بوتين سرعان "ما تنبه و تراجع عما قاله".

وبعد ظهور الترجمة الى الروسية والاوكرانية لكتاب هولاند، أثار مضمون هذه الحادثة جدلا خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي في اوكرانيا.

وردا على سؤال الجمعة حول ما اذا كان بوتين قال فعلا ما نقل عنه هولاند، قال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف "كلا، أنا شاركت عمليا في كل المفاوضات ولم أسمع جملة من هذا النوع".

وتتهم اوكرانيا والدول الغربية روسيا بتقديم الدعم العسكري للانفصاليين الاوكرانيين في شرق البلاد، الامر الذي تنفيه موسكو.

واوقع النزاع بين الجيش الاوكراني والانفصاليين اكثر من عشرة الاف قتيل منذ اندلاعه عام 2014.