الرئيس الفلبينى رودريجو دوتيرتى

الرئيس الفلبيني ينفي وجود دوافع سياسية وراء اختيار رئيسة المحكمة العليا الجديدة

نفى الرئيس الفلبينى رودريجو دوتيرتى اليوم الاثنين مزاعم بأن السياسة أثرت في اختياره لرئيسة المحكمة العليا الجديدة بالبلاد.

وعين دوتيرتى تيريسيتا ليوناردو دي كاسترو رئيسا جديدا للمحكمة العليا لتحل محل ماريا لورديس سيرينو، التي تم عزلها من قبل المحكمة العليا في أيار/مايو بسبب عدم الافصاح عن جميع أصولها المالية.

وزعم منتقدون أن تعيين دي كاسترو كان مكافأة على دورها في عزل سيرينو.

وقال دوتيرتي للصحفيين بعد إلقاء كلمة في ذكرى يوم الأبطال: "في الخدمة المدنية (لا توجد) أي ألوان سياسية. هذا ممنوع. لذلك (نحن نتبع) نظام الجدارة."

وأضاف الرئيس البالغ من العمر 73 عاما والذي كان صريحا في الإعراب عن كراهيته لسيرينو "الأمر مثل القطار، من يأتي أولا، يُرقى أولا".

وشدد دوتيرتي على أنه ليس لديه أي علاقة شخصية مع أي من القضاة ، قائلاً: "لم أتحدث أبدًا مع أي أحد هناك. لا أعرف أيًا منهم. إنهم جميعًا غرباء بالنسبة لي".

وستتولى دي كاسترو (69 عاما) رئاسة المحكمة العليا لمدة شهرين فقط حتى الثامن من تشرين أول/أكتوبر، عندما تبلغ سن السبعين حيث من المقرر أن تتقاعد.

كانت دي كاسترو قد أدلت بشهادتها ضد سيرينو خلال جلسة اتهامها بالتقصير في مجلس النواب، وكانت أحد من صوتوا بالموافقة على عزلها من منصبها.

يشار إلى أن سيرينو هي أول رئيسة للمحكمة العليا الفلبينية يتم عزلها عبر تصويت من جانب زملائها. وفي عام 2012 ، تم عزل رئيس المحكمة الراحل ريناتو كورونا عبر تصويت لنواب البرلمان لاتهامه بالتقصير أيضا بسبب تهم مشابهة.