صورة ارشيفية

استقالة رئيس الهيئة الطبية الايطالية بسبب سوء معاملة المهاجرين

ذكرت تقارير إعلامية إيطالية أن رئيس الهيئة الطبية الايطالية، ستيفانو فيلا، استقال احتجاجا على سياسة الحكومة المتشددة، فيما يتعلق بالتعامل مع المهاجرين.

وجاءت الخطوة، التي اتخذها ستيفانو فيلا، ردا على الاحتجاز الذي استمر فترة طويلة لأكثر من 150 مهاجرا على متن السفينة (ديشيوتي)، التابعة لخفر السواحل الإيطالية، وانتهى الليلة الماضية.

وقال فيلا، في بيان الاستقالة الليلة الماضية لوكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) "بوصفي طبيبا، لا يمكن أن أتحمل قيادة هيئة للصحة العامة، في وقت تتم فيه معاملة الأشخاص بتلك الطريقة في أراضينا".

وأضاف فيلا أن أي شخص يعارض سياسات وزير الداخلية المتشدد، ماتيو سالفيني "يتعين أن يفعل ذلك، بالطريقة التي أقوم بها الآن".

وفي مقابلة منفصلة مع صحيفة " كورييري ديلا سيرا" اليومية اليوم الأحد، قال فيلا إن استقالته كان لابد منها، نظرا لأنه لا يمكن أن يعرب عن معارضته "بتغريدة".

ولم يتسن الاتصال بالمكتب الصحفي للهيئة للتعليق.

وكان قد تم إنقاذ المهاجرين على متن السفينة "ديشيوتي" في 16 آب/أغسطس، واقتيادهم إلى الشاطئ، بعد ذلك بأربعة أيام.

لكن فور اقتيادهم إلى الميناء، رفض سالفيني إنزال معظمهم من السفينة، حيث كان يريد أن تستقبلهم دول أخرى بالاتحاد الأوروبي.

وسمح الوزير للمهاجرين بالنزول من السفينة أمس السبت، بعد أن قبلت ألبانيا وأيرلندا والكنيسة الكاثوليكية الإيطالية العناية بهم.

وكانت هناك عدة حالات يشتبه في إصابتها بالجرب والسل ،من بين أولئك الذين تم إُجبارهم على البقاء على متن القارب، فضلاً عن حوالي 12 امرأة قلن إنهن تعرضن للاغتصاب في ليبيا.

وقال الأب إيفان ماتييس المتحدث باسم الكنيسة الكاثوليكية الإيطالية لقناة "تي في 2000": "كان وضعا غير مقبول أيضا من وجهة النظر الإنسانية".

وقال رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت إن الأساقفة الإيطاليين وافقوا على استقبال 100 مهاجر، ووافقت كل من أيرلندا وألبانيا على استضافة 20 مهاجرا.

وقال ماتييس إن الكنيسة قدمت "حلا طارئا" لموقف السفينة ديشيوتي، بعد رفض أوروبا وتبني الوزير التكتيكات القاسية.

ورفض سالفيني، الذي يقود حزب الرابطة اليميني المتطرف، السماح للمهاجرين بالنزول حيث قال إن إيطاليا استضافت عددا كبيرا من المهاجرين بالفعل، ودعا دولا أخرى في الاتحاد الأوروبي إلى استقبالهم، فرفضت.

وكتب سالفيني في تغريدة عبر تويتر إنه "تصميمه يزداد على حماية الإيطاليين"، واقترح "نخبًا ساخرًا لأولئك الذين يحققون بشأننا أو يسبوننا أو يتمنون الأذى لنا".