الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا

شعبية لولا في ارتفاع رغم سجنه

أكد استطلاع جديد للرأي الأربعاء تنامي شعبية رئيس البرازيل السابق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا أمام منافسيه في الانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الأول/اكتوبر على الرغم من سجنه منذ نيسان/ابريل.

ويقضي لولا اليساري حكما بالسجن مدته 12 سنة في كوريتيبا في الجنوب بعد ادانته بالفساد وبتبيض أموال، كما ينتظر قرار القضاء بشأن أهليته للترشح في منتصف أيلول/سبتمبر.

لكنه حصل على 39% من نوايا التصويت مقابل 30% في حزيران/يونيو في الاستطلاع الذي نشره الأربعاء معهد داتافولها وشمل 8433 شخصا. ويتقدم بذلك كثيراً على منافسه الأقرب النائب اليميني المتطرف خايير بولسونارو الذي حصل على 19% مقابل 17% في حزيران/يونيو.

ولم يحصل أي من المرشحين الاحد عشر الآخرين على أكثر من 10% وفق نوايا التصويت للجولة الأولى في 7 تشرين الأول/اكتوبر.

وفي الدورة الثانية في 28 تشرين الأول/اكتوبر، توقع الاستطلاع فوز لولا بأغلبية 52%.

ويقول أنصار لولا أن رفض ترشحه يعني ان الانتخابات لن تكون ديموقراطية في حين يؤكد لولا انه ضحية مكيدة سياسية بهدف منعه من تولي الحكم لولاية رئاسية ثالثة.