زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون

زعيم كوريا الشمالية يجدد انتقاده للعقوبات الدولية على بلاده

ندد زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون، للمرة الثانية على التوالي خلال أسبوع، بالعقوبات الدولية المفروضة على بلاده، وذلك أثناء تفقده موقع للإنشاء شمالي البلاد، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء المركزية الرسمية في بيونج يانج، اليوم الأحد.

وقام كيم برفقة زوجته ري سول جو ومسؤولين بارزين في حكومته، بزيارة تفقدية إلى مشروع تطويري كبير في منطقة "سامجي يون"، مسقط رأس الزعيم الشمالي الراحل كيم جونج إيل، والد الزعيم الحالي، بحسب ما أوردته وكالة الانباء الكورية الجنوبية (يونهاب).

ونقلت الوكالة عن كيم قوله إن استمرار فرض العقوبات من قبل القوى المعادية لبلاده "يشكل عائقا كبيرا أمام تطوير نظامنا الاشتراكي"، مشيرا إلى أن "الشعب الذي هب في حماس يفوق شموخ الجبال... سطر تاريخا أسطوريا برغم الصعوبات الماثلة".

وكان كيم ندد الأسبوع الماضي بالعقوبات الدولية المفروضة على بلاده من قبل من وصفهم بـ"قطاع الطرق"، وجاء ذلك أثناء زيارة تفقدية قام بها إلى مجمع "وونسان - جالما" وهو مشروع سياحي يجري تشييده بمنطقة تقع على الشريط الساحلي الشرقي لكوريا الشمالية.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية أدرجت يوم الاربعاء الماضي شركة شحن مقرها في الصين، وشركة خدمات موانئ روسية، بتهمة القيام بمعاملات تجارية غير قانونية مع كوريا الشمالية، مما يعني تجميد أي أصول للشركتين في النظام المالي الأمريكي، وحظر تعامل أي مواطنين أمريكيين أو مقيمين في الولايات المتحدة معهما.

واتهم مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية الشركتين بانتهاك العقوبات الأمريكية المقررة على كوريا الشمالية.