صورة ارشيفية

وزير الدفاع الأفغاني يعلن مقتل 100 على الأقل من قوات الأمن في معارك غزنة

أكد وزير الدفاع الأفغاني طارق شاه بهرامي الاثنين أن 100 على الأقل من عناصر الأمن قتلوا خلال المعارك الدائرة منذ أربعة أيام لإخراج مقاتلي طالبان من مدينة غزنة في شرق أفغانستان.

ويأتي ذلك بالتزامن مع نشر تعزيزات في عاصمة الولاية وضربات جوية ضد أهداف طالبان، بحسب الوزير.

وأكد الوزير خلال مؤتمر صحافي في كابول أنه "قتل نحو مئة من عناصر قوات الأمن وما بين 20 إلى 30 مدنياً".

وأضاف "وقتل 194 من مقاتلي العدو منهم 12 من كبار قيادييهم".

وقتل 95 على الاقل من مقاتلي طالبان في الضربات الجوية، بحسب بهرامي.

ولا تزال شبكة الاتصالات مقطوعة في معظمها فيما يتجنب المسؤولون الحديث عن الوضع في المدينة مما يجعل من الصعب تأكيد المعلومات.

وتعتبر المعارك هناك آخر محاولات طالبان للسيطرة على احدى المدن، وتأتي مع تزايد الضغوط على المتمردين للبدء بمفاوضات سلام مع الحكومة لإنهاء الحرب المستمرة منذ 17 عاما.

الهجوم كان العملية الأكبر التي أطلقتها طالبان منذ هدنة غير مسبوقة في حزيران/يونيو بين طالبان والقوات الحكومية، ما أعطى فسحة للأفغان الذين انهكتهم الحرب.

تقع غزة على الطريق الرئيسي الذي يصل كابول وقندهار، وتمثل بوابة بين كابول ومعاقل المتمردين في الجنوب.