صورة ارشيفية

عودة طالب لجوء أفغاني إلى ألمانيا بعد ترحيله بدون وجه حق

عاد طالب اللجوء الأفغاني إلى ألمانيا بعد أن تم ترحيله منها إلى بلاده بدون وجه حق.

ووصل الشاب الأفغاني20/ عاما/ اليوم الأحد على متن طائرة في مطار برلين-تيجل، حسب تصريحات متحدث باسم الشرطة الاتحادية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

وكان في استقبال الشاب الأفغاني إحدى الموظفات في مكتب محاميته، ومن المنتظر أن يخطر الشاب غدا الاثنين بوصوله لدى هيئة شؤون الأجانب في نويبراندنبورج بولاية مِكلنبورج-فوربومرن.

يذكر أن الشاب ويدعى نسيب الله س.، يعيش في ألمانيا منذ 2015، وكان قد تم ترحيله ضمن مجموعة ضمت 69 شخصا في أوائل تموز/يوليو الماضي على متن طائرة طيران عارض من ميونخ إلى أفغانستان.

وتبين بعد ذلك أنه لم يكن ينبغي ترحيله، نظرا لأن الشاب كان قد تقدم بشكوى أمام محكمة جرايفسفالد الإدارية ضد رفض طلب لجوئه، وأنه كان يجب أن يدلي بأقواله أمام المحكمة.

كان وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر علق على ترحيل هذه المجموعة آنذاك قائلا:" بالتحديد في عيد ميلادي الـ69، يتم إعادة 69 شخصا إلى أفغانستان، ولم يكن هذا مطلبا مني، وهذا الرقم يتجاوز ما هو معتاد حتى الآن".

وفي وقت لاحق، أُعْلِنَ أن أحد المرحلين ضمن هذه المجموعة انتحر شنقا، وقد تعرض زيهوفر لانتقادات بسبب تصريحاته الغريبة ورد الوزير برفض الانتقادات ووصفها بأنها غير مناسبة.

وكان قد تم الإعلان عن حالة نسيب الله بعد مضي أسبوعين على ترحيله، واعترفت الهيئة الاتحادية للهجرة واللاجئين بارتكاب " خطأ إجرائي"، ووفقا لتصريحات زيهوفر، فإن الهيئة صنفت هوية الرجل بطريقة خاطئة.

وأفادت معلومات وكالة (د.ب.أ) بأن وزارة الخارجية الألمانية عملت في البداية على إيواء الرجل في مكان آمن بالقرب من كابول، ومن هناك تم نقله يوم الأربعاء الماضي إلى العاصمة الباكستانية اسلام اباد حيث حصل على تأشيرة للسفر إلى ألمانيا، وتوجه من هناك عبر اسطنبول إلى برلين.