fbpx
رومانيون يتظاهرون ضد الحكومة في بوخارست في 10 أغسطس 2018

رومانيا: أعمال عنف بين الشرطة وآلاف المحتجين على فساد الحكومة بالعاصمة بوخارست

تحولت الجمعة المظاهرات السلمية في العاصمة الرومانية بوخارست لأعمال عنف بين الشرطة ومحتجين قدرت أعدادهم وسائل الإعلام بين 50 إلى 80 ألف شخص. وكان عشرات الآلاف من المحتجين بينهم مغتربون تظاهروا للمطالبة باستقالة الحكومة اليسارية المتهمة بالفساد. وأدان رئيس الجمهورية كلاوس يوهانيس الاستخدام المفرط للقوة من جانب قوات الأمن وطالب وزارة الداخلية بتقديم توضيحات.

تظاهر عشرات الآلاف من المحتجين الرومانيين ضد حكومة "الحزب الاشتراكي الديمقراطي" الحاكم يوم الجمعة في مدن في شتى أنحاء رومانيا من بينها العاصمة بوخارست حيث أطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع . وبحسب وسائل الإعلام فقد تجمهر ما بين 50 ألفا و80 ألف شخص في وسط العاصمة للمطالبة باستقالة الحكومة المتهمة بالفساد.

ونظم هذه الاحتجاجات وشجعها مجموعات من الرومانيين العاملين في الخارج والعائدين من دول أوروبية عديدة وحتى من الولايات المتحدة وكندا بقصد المشاركة في التظاهرة لأنهم يشعرون باستياء مما يصفونه بالفساد الراسخ وانخفاض الرواتب ومحاولات الحزب الحاكم إضعاف السلطة القضائية في واحدة من أكثر دول الاتحاد الأوروبي فسادا.

وفي بوخارست حاول بعض المحتجين اختراق صفوف قوات الأمن التي تحرس مقر الحكومة. وقام آخرون برشق شرطة مكافحة الشغب بالزجاجات والحجارة. ومع استمرار الاحتجاج حتى الليل قامت الشرطة باستخدام مدفع للمياه وأطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشد.

وقالت السلطات إن ألف عنصر من الدرك وشرطة مكافحة الشغب تدخلوا لإخلاء ساحة النصر حيث دارت المواجهات، التي افتعلها بحسب الدرك "مشجعو أندية كرة قدم". بينما قالت وكالة "آي إس يو" للتدخل في الحالات الطارئة إن أكثر من 400 شخص احتاجوا لمساعدة طبية، وتمت معالجة 250 شخصا بسبب تنشقهم الغاز المسيل للدموع، في حين أصيب عشرة شرطيين بجروح ناجمة عن حجارة وقوارير زجاجية رشقهم بها متظاهرون كما نظم عشرات الآلاف احتجاجات سلمية في مدن رومانية أخرى.

وأدان الرئيس كلاوس يوهانيس، الذي ينتمي لتيار الوسط، استخدام الشرطة للقوة بشكل غير مناسب. وقال على صفحته على فيسبوك "أدين بقوة تدخل شرطة مكافحة الشغب الوحشي الذي لا يتناسب بشكل كبير مع تصرفات غالبية الناس في الميدان، على وزارة الداخلية أن تفسر بشكل عاجل الطريقة التي عالجت بها أحداث الليلة".