صورة مركبة للرئيس الامريكي دونالد ترامب والرئيس الايراني حسن روحاني

روحاني يرفض دعوة ترامب لإجراء محادثات

رفض الرئيس الإيراني حسن روحاني دعوة الولايات المتحدة لإجراء محادثات قبل ساعات من فرض واشنطن عقوبات جديدة تماشيا مع قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي لعام 2015.

ومن المقرر أن تفرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة على إيران اليوم الثلاثاء (7 أغسطس آب) بهدف شل اقتصادها تنفيذا لقرار ترامب.

وقالت واشنطن إن السبيل الوحيد لكي تتفادى إيران العقوبات هو الموافقة على مفاوضات جديدة للتخلي عن برامجها الصاروخية والنووية.

وفي كلمة بثها التلفزيون قال روحاني "ينبغي أن تكون الخطوة الأولى (لترامب) هي إظهار أنه يريد حقا الدخول في مفاوضات لحل مشكلة. ما معنى المفاوضات عندما تفرق عقوبات في نفس الوقت؟"

وباءت محاولات الحلفاء الأوروبيين لإقناع ترامب بعدم الانسحاب من الاتفاق بالفشل. وبموجب الاتفاق وافقت إيران على تحجيم برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الدولية. وقال روحاني إن واشنطن ستندم على هذا التحرك الذي رفضته الدول الأخرى.

وأضر شبح العقوبات بالفعل بالاقتصاد الإيراني إذ فقد الريال جزءا من قيمته هذا العام فيما شنت الحكومة حملة على الاحتجاجات. ودعا روحاني الإيرانيين للوحدة في مواجهة المصاعب.