وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر

برلين تأمل بالتوصل الى اتفاق مع اليونان وإيطاليا بشأن المهاجرين

اعرب وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر الاحد عن امله في التوصل إلى انفراج هذا الأسبوع في المحادثات مع إيطاليا واليونان حول استعادة طالبي اللجوء المسجلين في هذين البلدين في وقت تشدد برلين سياساتها في ملف الهجرة.

وقال زيهوفر الذي كادت مساعيه لتشديد القيود على الحدود أن تؤدي الى انهيار ائتلاف المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الشهر الماضي، انه يرغب في الحصول على "توضيح" في الايام المقبلة حول امكان التوصل إلى اتفاق.

وصرح الوزير لاذاعة "ايه آر دي" ان "المحادثات تسير في جو جيد .. ولكن في النهاية قد يضطر رؤساء الحكومات الى التحدث الواحد الى الاخر مرة اخرى بسبب الطابع المعقد" لهذه المسألة.

وتعتبر الاتفاقات الثنائية بين دول الاتحاد الاوروبي رئيسية للتسوية التي توصلت اليها ميركل مع زيهوفر لانهاء الخلاف حول الهجرة.

واندلع الخلاف عندما هدد زيهوفر باعادة المهاجرين عند الحدود الألمانية إذا كانت لديهم طلبات لجوء في دول اخرى في الاتحاد الاوروبي.

الا ان ميركل سعت الى الحصول على استجابة أوسع من الاتحاد الأوروبي تشمل اتفاقات لإعادة اللاجئين مع دول مثل اليونان وايطاليا.

وأكد زيهوفر أن عدد اللاجئين الذي تتم اعادتهم يجب ان لا يزيد على عدد المهاجرين الجدد.

وقال "لا يمكننا القبول بذلك، والشعب الألماني لن يفهم إذا استقبلنا عدداً اكبر من اللاجئين الجدد مقابل الذين تتم إعادتهم".

ويعتبر زيهوفر من اشد المنتقدين لقرار ميركل فتح حدودها للفارين من النزاعات والاضطهاد والفقر في ذروة أزمة اللاجئين في 2015.

ومنذ ذلك الوقت استقبلت ألمانيا أكثر من مليون طالب لجوء ما أدى الى تعزيز نفوذ حزب "البديل لألمانيا" اليميني المتطرف المناهض للهجرة.