fbpx
زعيم حزب العمال البريطاني جيريمي كوربين

قيادي بحزب العمال البريطاني: سنواجه عارا أبديا إن لم نناهض معاداة السامية

زاد نائب زعيم حزب العمال البريطاني المعارض من الضغوط على زعيم الحزب جيريمي كوربين فيما يتعلق بمسألة معاداة السامية اليوم الأحد قائلا إن الحزب "قد يغرق في دوامة عار أبدي" ما لم يعالج الأزمة المتنامية.

وتعرض كوربين لانتقادات جماعات يهودية لما وصفته بتساهله تجاه مناهضة السامية داخل حزبه في أزمة تهدد وضعه في وقت يواجه فيه حزب المحافظين الحاكم صعوبات في توحيد صفوفه خلف خطة للخروج من الاتحاد الأوروبي.

وخاطب كوربين اليهود مرة أخرى اليوم الأحد في رسالة مصورة أكد فيها تعهده بإنهاء معاداة السامية داخل حزبه "إلى الأبد" بعد أن باءت محاولة مماثلة لنزع فتيل الأزمة بالفشل أمس السبت في إقناع الجماعات اليهودية التي دعت واحدة منها وهي حركة العمال اليهود إلى العمل وليس الكلام.

وفي حديث مع صحيفة أوبزيرفر اليوم الأحد انتقد توم واطسون نائب زعيم الحزب كوربين قائلا "يتعين علينا إلقاء نظرة طويلة وعميقة على أنفسنا والوقوف مع ما هو حق وتقديم الحزب باعتباره أهلا لقيادة الأمة وإلا سيغرق في دوامة عار أبدي".

وأضاف "أعتقد أن من المهم للغاية العمل على وقف تصعيد هذا الخلاف".

ودعا كوربين لتبني تعريف مقبول دوليا لمعاداة السامية. ويقول حزب العمال إن لديه تحفظات على جزء من هذا التعريف لكنه أعاد فتح النقاش ليأخذ في الاعتبار مخاوف اليهود.

ولم يشر كوربين في رسالته إلى التعريف لكنه اعتذر عن الأذى الذي تعرض له العديد من اليهود وتعهد بالإسراع في نظر قضايا تأديبية داخل الحزب للقضاء على مناهضة السامية.

وقال "الأشخاص الذين يستخدمون سم مناهضة السامية يتعين عليهم أن يفهموا: أنتم لا تفعلون ذلك باسمي أو باسم الحزب. لستم أنصارنا".

واستفاد حزب العمال في استطلاعات الرأي من خلاف في صفوف المحافظين بشأن خطط رئيسة الوزراء تيريزا ماي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي عمقت الانقسامات وأثارت احتمال إجراء انتخابات مبكرة.

لكن بعض أعضاء حزب العمال يخشون أن يضر الخلاف المتنامي بشأن معاداة السامية بالحزب قبل إجراء الانتخابات المقررة عام 2022.