fbpx
صحافي رويترز المحتجز في بورما وا لون اثناء اقتياده الى قاعة المحكمة

بومبيو يدعو بورما إلى الإفراج عن مراسلَي رويترز

دعا وزير الخارجية الأميركى مايك بومبيو السبت نظيره البورمي إلى إطلاق سراح صحافيين من وكالة أنباء رويترز متهمين بانتهاك قانون السرية في تقاريرهما عن قتل الروهينغا.

احتجز الصحافيان البورميان وا لون (32 عاما) وكياو سو أو (28 عاما) في كانون الأول/ديسمبر وهما يواجهان عقوبة السجن 14 عاماً في حالة إدانتهما بتهمة حيازة وثائق سرية مرتبطة بعمليات أمنية في ولاية راخين التي شهدت حركة نزوح كثيفة إثر حملة عسكرية.

وقال بومبيو في تغريدة إنه أثار القضية مع وزير خارجية بورما على هامش اجتماع أمني إقليمي في سنغافورة.

وقال "لقد تحدثت مع وزير بورما كيو تين وتطرقت إلى قلق الولايات المتحدة بشأن مراسلَي رويتز المعتقلين بسبب أدائهما عملهما. يجب إطلاق سراحهما على الفور".

اعتقل الصحافيان أثناء تغطيتهما الحملة العسكرية على مسلمي الروهينغا في راخين والتي وصفتها الأمم المتحدة وواشنطن بأنها تطهير عرقي.

وكانا يحققان في مقتل عشرة رجال من الروهينغا في قرية إن دين وهي مجزرة اعترف الجيش في نهاية الأمر بالتورط فيها.

وخلال محاكمتهما المستمرة، قال كياو سو أو الأسبوع الماضي إن الشرطة اعتقلته أثناء قيامه بتغطية عملية القتل مع زميله وتعرض لإساءة المعاملة اثناء الاحتجاز.

منع الجيش الدخول إلى ولاية راخين الشمالية منذ بدء الحملة العسكرية في آب/أغسطس 2017 وأرغم حوالي 700 ألف من الروهينغا المسلمين على الفرار إلى بنغلادش المجاورة. وتقدر منظمة أطباء بلا حدود أن ما لا يقل عن 6700 منهم قتلوا في الشهر الأول وحده من حملة القمع الدامية.