وزير الداخلية التركي سليمان صويلو

وزير تركي بعد العقوبات الأمريكية: لن نترك حركة غولن في الولايات المتحدة

سخر وزير الداخلية التركي سليمان صويلو اليوم الخميس من الولايات المتحدة، وذلك غداة فرضها عقوبات عليه وعلى وزير العدل عبد الحميد جول.

وكتب صويلو على حسابه على موقع تويتر :" هناك شيء ملك لنا في أمريكا: منظمة فتح الله الإرهابية" في إشارة إلى الحركة التي يتزعمها رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله جولن والذي تتهمه تركيا بالتخطيط للمحاولة الانقلابية التي وقعت في تموز/يوليو من عام 2016 .

وأضاف :"لن نتركها هناك: سنستعيدها".

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات أمس على صويلو وجول بموجب قانون جلوبال ماجنيتسكي، وهو قانون أمريكي يسمح بمعاقبة السلطات والكيانات المتورطة في انتهاكات حقوق الإنسان أو الفساد حول العالم.

وقالت الولايات المتحدة إن الوزيرين لعبا "دورا بارزا في توقيف واعتقال" القس الأمريكي أندرو برونسون.

وتتضمن العقوبات الحجز على أي ممتلكات للوزيرين في الولايات المتحدة، كما أنها تحظر على الأفراد الأمريكيين الدخول في معاملات تجارية معهما.

وكان جول قال أمس :"لا أملك بنسا واحدا في الولايات المتحدة أو غيرها خارج تركيا".

وكان قد تم توقيف برونسون 50/ عاما/ في كانون أول/ديسمبر عام 2016 في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة التي قام بها فصيل في الجيش التركي ضد أردوغان. وتشتبه السلطات التركية في أن القس على علاقة بجولن.

ورفضت محكمة تركية أمس طلبا مقدما من برونسون لرفع الإقامة الجبرية المفروضة عليه في منزله بولاية إزمير.

ومن المقرر أن تعقد الجلسة القادمة من محاكمته في 12 من تشرين أول/أكتوبر القادم.