صورة ارشيفية

غضب في تركيا بعد مقتل امرأة وطفلها في اعتداء

تعهد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاربعاء "التصدي" للمتمردين الاكراد "حتى النهاية" بعد مقتل رضيع ووالدته في اعتداء بواسطة قنبلة اثار غضبا في تركيا.

وقتلت نوركان كراكايا وطفلها بديرهان (11 شهرا) مساء الثلاثاء بانفجار قنبلة في يوكسيكوفا بمحافظة هكاري (جنوب شرق) على الحدود مع ايران والعراق.

وتتهم السلطات التركية حزب العمال الكردستاني بتنفيذ الاعتداء الذي وقع قرب قاعدة عسكرية يعمل فيها زوج كراكايا.

ويخوض حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره انقرة وحلفاؤها الغربيون "ارهابيا"، تمردا داميا منذ 1984 خلف اكثر من اربعين الف قتيل.

واثار هذا الاعتداء استياء كبيرا في تركيا لانه اودى بامرأة وطفلها، ووعد اردوغان "بمواصلة التصدي للارهابيين حتى النهاية".

واضاف خلال تشييع الضحيتين الاربعاء في سيفاس (وسط شرق) ان الاعتداء "أظهر مجددا الى اي مدى (حزب العمال الكردستاني) جدير بالازدراء".

وكرر انه لن يعترض على اعادة العمل بعقوبة الاعدام اذا اقر البرلمان ذلك. ويثير هذا الموضوع جدلا منذ محاولة الانقلاب في تموز/يوليو 2016.