وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون

وزير الخارجية البريطاني السابق جونسون يجدد هجومه على رئيسة الوزراء

جدد وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون، اليوم الخميس، هجومه على مقترحات رئيسة الوزراء تيريزا ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي، وطالبها بإسقاط الخطة التي اتفقت عليها مع حكومتها.

وانتقد جونسون، المؤيد لخروج بريطانيا من الاتحاد والذي استقال من منصبه بسبب معارضته للخطة، المقترحات التي تم التوصل إليها خلال اجتماع حكومي حاسم حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في وقت سابق من الشهر الجاري عقد في قصر تشيكرز، وهو مقر لرئيسة الوزراء خارج لندن.

وكتب في مقال في مجلة "سبيكتاتور" التابعة ليمين الوسط :"لا يمكنك الانسحاب من منظمة وتتقيد بقواعدها. إلا أن هذا ما تعنيه الورقة البيضاء الصادرة عن تشيكرز".

واعتبر أن هذا "تبعية واستعمار للملكة المتحدة".

وقال :"للمرة الأولى من ألف عام يتم وضع قوانينا من الخارج، وتُطبق من محكمة أجنبية". وتجدر الإشارة إلى أن جونسون يعد أبرز منافس محتمل لماي إذا ما كان حدث تغيير في قيادة حزبها.

وبعد اجتماع تشيكرز، حددت ماي خطة تتضمن إقامة منطقة تجارة حرة للسلع والمنتجات الزراعية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، تُبقي في الواقع القطاع ضمن قواعد السوق الأوروبية الموحدة وتضمن فتح الحدود بين إيرلندا الشمالية وإيرلندا.

إلا أن بريطانيا ستخرج من السوق الموحدة للخدمات، والتي تمثل نحو 80% من اقتصاد بريطانيا.