تأجيل إعلان نتائج الانتخابات الباكستانية وسط مزاعم بالتلاعب في التصويت

تأجيل إعلان نتائج الانتخابات الباكستانية وسط مزاعم بالتلاعب في التصويت

ذكرت السلطات الباكستانية، اليوم الخميس، أن عملية فرز أصوات الانتخابات قد تأجلت لأسباب فنية، رافضة المزاعم التي تفيد بوجود تلاعب في التصويت.

وقال بابار يعقوب، وهو أمين في لجنة الانتخابات بباكستان، لوسائل الإعلام بعد يوم من إجراء الانتخابات على مستوى البلاد "إن سبب التأخير هو انهيار نظام نقل النتائج /آر.تي.إس/".

ويشار إلى أن نظام نقل البيانات "آر.تي.إس" هو عبارة عن تطبيق إلكتروني على الهاتف المحمول، وقد تم تقديمه لأول مرة لاحتساب الأصوات ونقل النتائج من أكثر من 85 ألف مركز اقتراع.

وقد تم تسجيل أكثر من 105 مليون شخص للتصويت على 849 مقعدا في المجالس الوطنية والإقليمية، في انتخابات يخوضها أكثر من 11 ألف مرشح.

وقال يعقوب إنه ليس هناك مؤامرة وراء تأخير فرز الاصوات، وأن اللجنة ستتعامل مع شكاوى الأحزاب السياسية.

وبعد ساعات من انتهاء التصويت أمس الأربعاء، وصفت جماعات سياسية كبرى الانتخابات بالـ "زائفة"، وذلك حتى قبل إعلان النتائج الرسمية. واتهم حزب رئيس الوزراء السابق المسجون نواز شريف الجيش بالتلاعب في التصويت.

واستحوذ حزب حركة الإنصاف الباكستاني المعارض الذي يقوده نجم الكريكيت السابق عمران خان - الذي يُزعم أنه يحظى بدعم الجيش - على أكبر حصة في تصويت، في حين جاء حزب (الرابطة الاسلامية- جناح نواز) التابع لشريف في المرتبة الثانية، وفقًا لنتائج جزئية غير رسمية حملتها جهات وسائل إعلام محلية.

ولا يتوفر رقم رسمي لعدد المشاركين في الانتخابات، إلا أن وسائل الإعلام المحلية قالت إن أعدادا كبيرة من المواطنين أدلوا بأصواتهم.