fbpx
الكنيست الاسرائيلي

الكنيست الاسرائيلي يتبنى مشروع قانون "الدولة القومية" المثير للجدل

أقرّ البرلمان الاسرائيلي الخميس مشروع قانون ينص على ان اسرائيل هي "الدولة القومية للشعب اليهودي" وأن حق تقرير المصير فيها "يخص الشعب اليهودي فقط".

وتم تبني مشروع القانون بتأييد 62 صوتا في مقابل 55، وهو ينص على ان اللغة العبرية ستصبح اللغة الرسمية في اسرائيل بينما ينزع هذه الصفة عن اللغة العربية، وعلى ان "تنمية الاستيطان اليهودي من القيم الوطنية".

ورحب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بتبني النص وقال بعد التصويت انها "لحظة حاسمة في تاريخ دول اسرائيل تكرّس لغتنا ونشيدنا وعلمنا".

وينص القانون المعدّل على ان اسرائيل تعتبر "تنمية الاستيطان اليهودي من القيم الوطنية وستعمل على تشجيعه ودعم تأسيسه".

وكانت نسخة سابقة لمشروع القانون تنص على امكان إقامة مجتمعات لليهود فقط ما يعني استثناء العرب الاسرائيليين الذين يشكلون 17,5% من إجمالي السكان. وأثارت تلك الصيغة موجة من الاحتجاجات خصوصا من قبل الرئيس رؤوفين ريفلين والمدعي العام افيخاي ماندلبليت ووفد الاتحاد الاوروبي في اسرائيل حول طابعه التمييزي.

إلا ان الصيغة الجديدة وهي أكثر غموضا أثارت تنديد المعارضة وخصوصا النائب العربي ايمن عودة الذي رفع راية سوداء خلال الجلسة للتنديد ب"موت الديموقراطية".

وهذا القانون هو من القوانين الاساسية التي تستخدم كدستور لعدم وجود دستور حتى الان في دولة اسرائيل.

وفي ما يتعلق باللغة الرسمية، لم يتم تبني أي قانون في هذا الصدد منذ إقامة دولة اسرائيل في العام 1948، وكان اللغتان العربية والعبرية تعتبران شبه رسميتين وتستخدمان في الوثائق الرسمية.