المتحدثة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا

موسكو ترى ان اعتقال روسية في الولايات المتحدة يهدف الى "التقليل من التأثير الايجابي" لقمة هلسنكي

اعتبرت وزارة الخارجية الروسية الاربعاء ان اعتقال الروسية ماريا بوتينا في الولايات المتحدة بتهمة محاولة التأثير سرا في منظمات سياسية اميركية لصالح روسيا، يهدف الى "التقليل من التأثير الايجابي" للقمة التي جمعت دونالد ترامب وفلاديمير بوتين.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحافي ان "هذا الامر حصل لهدف واضح هو التقليل من التأثير الايجابي" للقمة بين الرئيسين التي عقدت الاثنين في هلسنكي.

واضافت "هذا يعطي الانطباع ان احدا ما، مزودا ساعته وآلته الحاسبة، قام باحتساب التاريخ والموعد للمبالغة في اظهار هذه القضية الى اقصى حد (...) يبدو ان الاف بي آي يمتثل تماما لامر سياسي".

واعتقلت ماريا بوتينا (29 عاما) الاحد في الولايات المتحدة لكونها تصرفت "كعميلة لمسؤول في حكومة اجنبية". ومثلت الاثنين امام محكمة في واشنطن.

وجاء اعلان اعتقالها بعد بضع ساعات من قمة بوتين وترامب والتي بدا فيها ان الرئيس الاميركي يبرىء نظيره الروسي من اتهامات القضاء الاميركي لجهة تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية العام 2016.

وجاء في قرار الاتهام ان بوتينا متهمة ب"اختراق منظمات" سياسية "بهدف الترويج لمصالح روسيا الاتحادية". واشار القرار الى "منظمة تنشط دفاعا عن الحق في حمل السلاح".

واضاف ان المرأة لم تكشف رسميا انها تعمل لحساب الحكومة الروسية كما ينص القانون.

وعلقت زاخاروفا ان موسكو تلقت خبر الاعتقال "بقلق" مضيفة ان "هذه المآخذ على مواطنينا غريبة".

وأكدت ان "روسيا تتخذ كل التدابير الممكنة لحماية حقوق هذه المواطنة الروسية"، لافتة الى ان "سفارة روسيا في واشنطن تشدد على وجوب تنظيم زيارة قنصلية لماريا بوتينا".