إلون ماسك

إلون ماسك يعتذر من مستكشف مغاور أهانه على "تويتر"

اعتذر الملياردير إلون ماسك الأربعاء من مستكشف مغاور بريطاني ساهم في جهود إنقاذ الفتيان الاثني عشر الذين علقوا في مغارة في شمال تايلاند مع مدربهم لكرة القدم، وذلك بعد أن قال عنه إنه يعاشر أطفالا.

وقدّم مدير شركتي "تيسلا" للسيارات الكهربائية و"سبايس اكس" للملاحة الفضائية، الاعتذار لفرنون آنسوورث الذي شن عليه هجوما شرسا بعد أن وصف هذا الأخير عرض الغواصة المصغرة الذي قدمه ماسك لإنقاذ الفتيان بـ"ضرب إعلامي".

وغرّد ماسك "لا تبرّر تصرفاته في حقّي ما صدر عني في حقّه، لذا اعتذر من السيد آنسوورث والشركات التي أمثلها"، موضحا "أتحمّل مسؤولية هذه الغلطة بالكامل".

وكان فرنون آنسوورث الذي يعيش في تايلاند فترة من السنة والذي قدّم بيانات طوبوغرافية لعناصر الإنقاذ، اعتبر أن نموذج ماسك "ليس لديه أي فرصة للنجاح".

وردّ الملياردير الأحد على آنسوورث الذي لم يسمه باسمه بسلسلة من التغريدات، ناعتا إياه بمعاشر الأطفال على حسابه الذي يتتبعه 22 مليون مستخدم. وزاد ماسك الطين بلة مع تغريدة ثانية يكرر فيها الاتهام. وأزال المقاول هذه التغريدات في وقت لاحق.

وكان أعضاء فريق "الخنازير البرية" لكرة القدم قد علقوا إثر هطول أمطار موسمية في كهف تام لوانغ في شمال تايلاند في الثالث والعشرين من حزيران/يونيو، لمدة 18 يوما. واستغرقت عملية انتشالهم ثلاثة أيام وانتهت في العاشر من تموز/يوليو.

وأثارت حادثة هذا الفريق ضجة إعلامية تردد صداها في أنحاء العالم أجمع.

وقد أشاد عناصر شاركوا في عملية إنقاذ الفتيان بدور آنسوورث. وكشف كلاوس راسموسن وهو غواص دنماركي يقيم في بوكيت "هو من رسم خريطة كلّ المغارة تقريبا".