صورة ارشيفية

الامم المتحدة: اسبانيا تتجاوز ايطاليا في عدد المهاجرين الواصلين بحرا اليها

اعلنت منظمة الهجرة الدولية التابعة للامم المتحدة الثلاثاء، ان عدد المهاجرين الواصلين بحرا الى اسبانيا منذ كانون الثاني/يناير الماضي، تجاوز عدد الواصلين الى ايطاليا خلال الفترة نفسها.

واضاف المصدر نفسه ان عدد المهاجرين الواصلين الى اوروبا عبر المتوسط هذه السنة تجاوز عتبة الخمسين الفا، اي اقل بمرتين من العدد الذين سجل العام 2017 خلال الفترة نفسها.

وسجلت المنظمة مقتل او فقدان 1443 شخصا في البحر المتوسط منذ مطلع السنة.

وقال المتحدث باسم المنظمة جويل ميلمان في مؤتمر صحافي عقده في جنيف "كما سبق ان توقعنا قبل اسابيع فان اسبانيا باتت الطريق الاكثر سلوكا للمهاجرين الافارقة وللاشخاص الذين يستخدمون افريقيا نقطة انطلاق نحو اوروبا".

وفي الاجمال وصل 18016 مهاجرا من طريق البحر الى اسبانيا منذ مطلع السنة، مقابل نحو 6500 خلال الفترة نفسها من العام 2017، بحسب احصاءات هذه المنظمة. كما وصل نحو ثلاثة الاف مهاجر الى اسبانيا عبر سبتة ومليلية الاسبانيتين الواقعتين في شمال المغرب.

بالنسبة الى ايطاليا سجل منذ مطلع السنة الحالية وصول 17827 مهاجرا، في حين ان الفترة نفسها من العام الماضي شهدت وصول 93237 مهاجرا. وساهم الاتفاق الذي تم التوصل اليه في منتصف تموز/يوليو 2017 مع خفر السواحل الليبيين في تراجع عدد المهاجرين الواصلين بشكل كبير.

وكان مدير الوكالة الاوروبية لحرس الحدود وخفر السواحل (فرونتكس) فابريس ليغيري اعلن مطلع تموز/يوليو ان اسبانيا قد تصبح المقصد الاول لوصول المهاجرين من افريقيا، خصوصا بعد ان اصبحت الطريق عبر ليبيا اكثر صعوبة مع زيادة عدد دوريات خفر السواحل الليبيين.

وشهدت اسبانيا خلال الاسابيع الماضية زيادة كبيرة في عدد المهاجرين الواصلين الى شواطئها. وبلغ عددهم 9866 منذ مطلع حزيران/يونيو اي اكثر مما سجل خلال الاشهر الخمسة الاولى من العام الحالي (8150)، بحسب منظمة الهجرة الدولية.

وقال ميلمان انه رغم هذه الزيادة "نحن مرتاحون لان عدد الوفيات الذي سجل قليل جدا مقارنة بعدد العابرين" بحرا الى اسبانيا.

الا انه اوضح في المقابل ان الوضع قبالة الشواطىء الليبية كان "فظيعا خلال الايام الثلاثين الماضية"، حيث سجل غرق عدد كبير من المهاجرين.