مقاتلين من حركة طالبان

الأطلسي: واشنطن غير مستعدة للتفاوض مباشرة مع طالبان

نفت مهمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان الإثنين تقارير عن إعلان قائدها أنّ الولايات المتحدة مستعدة لإجراء محادثات مباشرة مع حركة طالبان.

وكان الجنرال الأميركي جون نيكلسون قد تحدّث مع مسؤولين أفغان في قندهار حيث أُفيد انه قال إنّ الولايات المتحدة "مستعدة" للتفاوض مع طالبان، وهو ما يشكل تحوّلا عن الموقف القديم لواشنطن بأنّ كابول هي المخولة قيادة أي عملية سلام.

وأكّد نيكولسون في بيان أنّ تعليقاته تم تحريفها، وأنه كان فقط يعيد تأكيد كلام قاله وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في حزيران/يونيو ومفاده بأنّ الولايات المتحدة مستعدة لـ"دعم" محادثات سلام محتملة "وتسهيلها والمشاركة فيها".

وأضاف نيكولسون، في بيان نشرته مهمة "الدعم الحازم" التابعة لحلف الأطلسي، ان "الولايات المتحدة ليست بديلا عن الشعب الأفغاني أو الحكومة الأفغانية".

وقال المتحدث باسم المهمة الكولونيل مارتن أودونيل إن الولايات المتحدة تستكشف "كل السبل" للدفع بعملية سلام. وأشار إلى أن هذه "ستبقى عملية تقودها أفغانستان".

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" قد أفادت الأحد بأنّ إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أبلغت كبار دبلوماسييها بالسعي إلى إجراء محادثات مباشرة مع طالبان.

وتؤكد حركة طالبان منذ وقت طويل أنها تريد التفاوض فقط مع الولايات المتحدة، بينما أصرّت واشنطن على ضرورة إشراك الحكومة الأفغانية.