fbpx
صورة ارشيفية

مصرع ثمانية مهاجرين بينهم ستة اطفال اختناقا داخل شاحنة تبريد في ليبيا

عُثر على جثث ثمانية اشخاص بينهم ستة اطفال الاثنين داخل شاحنة تبريد بداخلها نحو مئة مهاجر قرب زوارة، بحسب ما اعلنت مديرية الأمن في هذه المدينة الواقعة في غرب ليبيا.

واعلنت المديرية في بيان على فيسبوك "نتيجة لطول الوقت تعرضوا للاختناق فتوفي منهم ثمانية، بينهم ستة أطفال وامرأة واحدة وشاب في مقتبل العمر".

وقال المتحدث باسم مديرية أمن زوارة حافظ معمر لوكالة فرانس برس "وصلنا بلاغ بشأن شاحنة مشبوهة شرق المدينة وتحديدا بالقرب من مجمع مليتة للغاز"، مضيفا "تم اكتشاف وجود 100 مهاجر من جنسيات أفريقية واسيوية (...) وهم في حالة اختناق وإعياء شديد".

واوضح بيان المديرية انه تم نقل من كانت حالته خطرة الى مستشفى زوارة، المدينة الساحلية الواقعة على بعد نحو مئة كيلومتر غرب طرابلس.

وتم ضبط الشاحنة في شرق مدينة زواره بالقرب من مجمع مليته للغاز الذي يزود ايطاليا بالغاز عن طريق خط انابيب الغاز "غرينستريم"، على مقربة من الحدود التونسية، بحسب المديرية.

واوضح البيان ان المهاجرين "من جنسيات عربية وافريقية وباكستانية وبنغلادشية"، وقد تركهم مهربون داخل الشاحنة بانتظار انطلاقهم الى السواحل الايطالية على متن سفينة.

واعلنت المديرية تمكن "فرق التحري من معرفة هوية المتهمين والبحث جار الان للقبض عليهم"، موضحة ان شاحنة التبريد "تستخدم لنقل الاسماك واللحوم".

وغالبا ما يستخدم المهربون هذا النوع من الشاحنات لنقل المهاجرين بشكل سري من نقطة عبور الى اخرى، او الى الشواطئ للانطلاق منها الى السواحل الاوروبية.

وفي شباط/فبراير قضى عشرون مهاجرا في حادث انقلاب شاحنة في غرب ليبيا. وفي حزيران/يونيو عثر على جثث سبعة مهاجرين قضوا اختناقا داخل شاحنة تبريد تركها مهربون بالقرب من طرابلس.

وشهدت ليبيا في عهد الزعيم الليبي السابق معمر القذافي عبور مئات الآلاف سنويا لحدودها بحثا عن عمل او سعيا لعبور المتوسط الى اوروبا.

ومنذ سقوط نظام القذافي في العام في 2011، استغل مهربو البشر الفراغ الأمني والفوضى في ليبيا لارسال عشرات الآلاف من المهاجرين سنويا الى ايطاليا على متن قوارب متهالكة وبدائية.