بي ان سبورتس

"عرب سات" تنفي ان تكون ترددات قمرها استخدمت لقرصنة مباريات كأس العالم

نفت "المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية" ("عرب سات") الاثنين، غداة اختتام بطولة كأس العالم لكرة القدم، ان تكون ترددات قمرها استخدمت لقرصنة بث قنوات "بي ان سبورتس" القطرية، الناقلة الحصرية لمباريات المونديال.

وتشير "بي ان" إلى ان مجموعة قنوات تحمل اسم "بي آوت كيو" تقوم منذ تشرين الاول/اكتوبر الماضي بإعادة بث محتواها عبر قمر "عرب سات" الذي يتخذ من الرياض مقرا، وانها قامت ببث غير قانوني لمباريات في بطولة كأس العالم التي استضافتها روسيا.

وفي أول رد على "بي ان"، قالت "عرب سات" في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه انها اجرت "تحقيقات بهدف الوقوف على مزاعم استخدام الكيان المسمى +بي آوت كيو+ لترددات داخل الشبكة لنشر بث مقرصن".

وأضافت يوم من المباراة الختامية لبطولة كأس العالم "أثبتت الاختبارات ان ترددات +عرب سات+ لا تستخدم حاليا ولم تستخدم في السابق من قبل هذا الكيان".

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم اعلن قبل أيام من المباراة الختامية انه بدأ "في استشارة لاتخاذ إجراء قانوني في السعودية" حيث مقر "عرب سات".

وأكدت السلطات السعودية انها تدعم إعلان الاتحاد الدولي لكرة القدم اتخاذ إجراءات قانونية في المملكة بحق قناة "بي آوت كيو"، مطالبة إياه بتقديم "أدلة موثوقة" في حال انتقلت القضية الى المحاكم.

وتأسست مؤسسة "عرب سات" في العام 1976 على أيدي الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية، بحسب موقعها على الانترنت، واتخذت الرياض مقرا، لكن ملكيتها لا تعود الى السعودية وحدها بل الى دول الجامعة العربية بحصص مختلفة، أكبرها للسعودية ثم الكويت وليبيا وقطر.

والعلاقات بين قطر من جهة، والسعودية والامارات والبحرين ومصر من جهة ثانية، مقطوعة منذ الخامس من حزيران/يونيو 2017. وتتهم الرياض والدول الحليفة لها الامارة الغنية بالغاز بدعم تنظيمات متطرفة في المنطقة، الأمر الذي تنفيه قطر.