صورة ارشيفية

عشرة قتلى في هجوم انتحاري على قوات الامن الافغانية

فجر انتحاري نفسه قرب آلية لقوات الامن الافغانية الثلاثاء، مما ادى الى مقتل عشرة اشخاص على الاقل غالبيتهم من المدنيين، بحسب ما اكده مسؤولون، وذلك في احدث حلقة من اعمال العنف الدامية التي تهز افغانستان.

والتفجير الذي وقع في مدينة جلال اباد (شرق) ادى الى اصابة اربعة اشخاص آخرين بجروح واشتعال النيران في محطة وقود مجاورة، بحسب ما اعلنه المتحدث باسم حاكم الولاية عطاالله خوغياني لوكالة فرانس برس.

واضاف ان من بين القتلى ثمانية مدنيين.

وقال مسؤول الصحة نجيب الله كماوال ان بعض الضحايا نقلوا الى المستشفى مصابين بحروق بالغة، مؤكدا عدد القتلى والجرحى.

وقال احد شهود العيان ويدعى عصمت الله لوكالة فرانس برس "رأيت كتلة نار كبيرة دفعت بالناس بعيدا. الناس كانوا يحترقون".

وسجلت جلال اباد، عاصمة ولاية ننغرهار، مؤخرا العديد من الهجمات وسط تصعيد المتمردين عملياتهم في المنطقة المضطربة.