صورة ارشيفية

عملية انقاذ الفتيان العالقين في كهف تايلاندي تدخل يومها الثاني

دخلت عملية انتشال تسعة فتيان لا يزالون عالقين منذ اكثر من اسبوعين في كهف اجتاحته مياه الامطار الاثنين يومها الثاني بعدما تمكنت فرق الانقاذ الاحد من اخراج تسعة منهم بمساعدة غواصين محترفين.

وتشكل الامطار الموسمية التهديد الاكبر لفرق الانقاذ اذ تهدد بغمر هذه الشبكة المتداخلة من الكهوف الممتدة على حوالى عشرة كيلومترات اذ يخشى ان تهطل من جديد قبل اخراج المجموعة برمتها.

وكان الفتية في فريق "الخنازير البرية" لكرة القدم ومدربهم الشاب دخلوا لاستكشاف المغارة في 23 حزيران/يونيو بعد حصة تدريبية، لسبب لم يعرف بعد. وقد علقوا فيها بسبب ارتفاع منسوب المياه في هذا الكهف الواقع في شمال تايلاند عند الحدود مع بورما ولاوس.

ولم يعرف بمكان وجودهم الا بعد تسعة ايام بفضل غواصين بريطانيين تمكنا من تحديد مكانهم على صخرة عالية داخل الكهف.

والاحد اخرج اربعة فتيان من هذه المجموعة بفضل غواصين متمرسين ساعدوهم عبر مسار متعرج مع مناطق مغمورة بالمياه وضيقة جدا.

وفي مؤشر الى المخاطر، قضى غواص سابق في البحرية التايلاندية الجمعة خلال عملية تزويد الفتيان بالمؤن.

يضاف الى ذلك ان جزءا من الفتية الذين تراوح اعمارهم بين 11 و16 عاما لا يحسنون السباحة.