صورة ارشيفية

إخراج ستة من الفتية العالقين في كهف تايلاندي

تتواصل الأحد العملية الشاقة لإخراج الأطفال الاثني عشر ومدربهم العالقين منذ 15 يوما داخل كهف في تايلاند، مع النجاح في إجلاء ستة من هؤلاء على أن يتبعهم الآخرون قريبا وسط انتظار ثقيل من الأهل.

وبحسب آخر حصيلة حصلت عليها وكالة فرانس برس من المنقذين، نجح ستة من الفتية في الخروج من الكهف سالمين، يرافق كلا منهم غواصان محترفان أحدهما تايلاندي والآخر أجنبي.

ونقل الفتية الستة على متن سيارات اسعاف من ثم طوافات في اتجاه مستشفى تشيانغ راي.

ورأى مراسلو وكالة فرانس برس في المكان سيارات اسعاف تغادر الموقع في اتجاه مهبط للطوافات.

وكان قائد خلية الازمة نارونغساك اوسوتاناكورن أعلن خلال مؤتمر صحافي نظم صباح الأحد على مسافة من موقع الكهف الذي ابعد عنه مئات الصحافيين اتوا من العالم باسره "حلت الساعة والفتيان مستعدون لمواجهة كل التحديات".

واوضح الجنرال شالونغشاي شاياكورن "سيخرجون الواحد تلو الاخر وسيستغرق الامر يومين الى ثلاثة ايام".

غير أن عملية الإجلاء جرت على نحو أسرع من المتوقع إذ بدأ إخراج الأطفال العالقين قبل أكثر من ساعتين من الموعد المحدد بداية.

ولم تنشر أي صورة عن العملية بعد.

وكان الفتية في فريق "الخنازير البرية" لكرة القدم ومدربهم الشاب دخلوا لاستكشاف المغارة في 23 حزيران/يونيو بعد حصة تدريبية، لسبب لم يعرف بعد. وقد علقوا فيها بسبب ارتفاع منسوب المياه في هذا الكهف الواقع في شمال تايلاند عند الحدود مع بورما ولاوس.

وكان يحتاج كل غواص متمرس الى 11 ساعة لقطع المسافة للوصول الى الفتيان العالقين مع مدربهم اي ست ساعات للذهاب وخمس ساعات للاياب بفضل التيار.

ويتضمن المسار للخروج من الكهف مراحل صعبة ينبغي خلالها الغوص تحت الماء.

وفي مؤشر الى المخاطر، قضى غواص سابق في البحرية التايلاندية الجمعة خلال عملية تزويد الفتيان بالمؤن.

يضاف الى ذلك ان جزءا من الفتية الذين تراوح اعمارهم بين 11 و16 عاما لا يحسنون السباحة.

وقال نوبورات خانثافونغ المدرب الرئيسي لفريق كرة القدم ردا على اسئلة وكالة فرانس برس "ارسل لهم قوتي وامل ان ينجحوا في الوصول الى بر الامان".

ولم ترد العائلات المعنية على الاتصالات الهاتفية الاحد.

وقالت خلية الازمة ان الظروف "مثالية" لعملية الاجلاء لا سيما في ما يتعلق بمستوى المياه في الكهف.

الا ان عودة الامطار الموسمية المتوقعة قريبا قد تغمر جزءا كبيرا من الصخرة التي لجأت اليها المجموعة العالقة.

وقد اخلت فرق الانقاذ صباح الاحد موقع الكهف.

وقالت الشرطة عبر مكبرات الصوت في المكان الذي يتواجد فيه مئات الصحافيين الذين يتابعون هذه القضية بعدما اخذت بعدا عالميا "ينبغي خروج كل الاشخاص غير المعنيين بعملية الانقاذ من المنطقة فورا".

وقد تلت اعلان الشرطة حركة كبيرة في المخيم الذي نصبه الصحافيون في المكان مع انتشار الكاميرات والاسرة الميدانية اينما كان، ليكونوا في افضل موقع لتصوير عملية اجلاء الفتية.

وكان قائد خلية الازمة حذر مساء الجمعة من ان توافد وسائل الاعلام الى هذه المنطقة الجبلية الواقعة في غابة استوائية يطرح مشكلة مشيرا الى ان "ألفرق الطبية اشتكت لديه من ان الامر يطرح مشكلة".

وامام توافد الصحافيين نصبت السلطات حواجز معدنية لابعادهم والسماح للمسعفين بالعمل بعيدا عن الكاميرات.

وانتقل الكثير من وسائل الاعلام الى مستشفى تشيانغ راي الواقع على مسافة ساعة من الموقع والى حيث سينقل الفتية. الا ان السلطات منعت اقترابهم من المستشفى ايضا.

وكانت فرق الانقاذ تدرس منذ ايام عدة مخاطر عملية الانقاذ هذه خصوصا بعد توقع هطول امطار موسمية قريبا ما قد يأتي على الجهود المبذولة لشفط المياه من الكهف.

ونجحت فرق الانقاذ من ادخال قسطل يمتد على كيلومترات عدة لنقل الاكسجين الى الجيب الذي لجأت اليه المجموعة.