صورة ارشيفية

اكتشاف غواصة ألمانية من الحرب العالمية قبالة سواحل إسبانيا

عثر غواصون إسبان قبالة سواحل منطقة جاليسيا شمال غرب إسبانيا، على غواصة ألمانية من أيام الحرب العالمية الثانية.

وحسب تقارير إعلامية إسبانية، فإن هذه الغواصة هي (يو 966 جوت هولتس) التي قصفها الحلفاء في العاشر من تشرين ثان/نوفمبر 1943 في الساحل الشمالي الغربي لإسبانيا ما أحدث لها أضرارا بالغة.

وجرى العثور على بقايا الغواصة مؤخرا بعد بحث لعدة سنوات، على عمق تراوح بين 24 إلى 26 مترا.

كان قائد الغواصة أصدر أمرا قبل 75 عاما، بإغراق وتفجير القارب المتضرر بشدة، وتمكن القسم الأكبر من طاقم الغواصة (نحو 50 فردا) من النجاة والوصول إلى اليابسة، فيما توفي ثمانية من أعضاء الطاقم.

وجاء في التقرير الألماني عن إغراق الغواصة " بعد وهلة بدأ الشعور بموجة الانفجارات الناجمة عن التفجير الناجح، ووضع الرجال جرف الساحل نصب أعينهم وتوجهوا إليه سباحة"، وبعدها أودع البحارة في معسكر اعتقال في إسبانيا.

وذكرت صحيفة "لافوز دي جاليسيا" اليوم الأحد أن اثنين من أحفاد قائد الغواصة إيكنهارد فولف وزوجة ابنه لا يزالون يعيشون حتى اليوم في المنطقة.

وفي تصريحات للصحيفة، قال ياجو ابيليرا، وهو أحد الغواصين الإسبان الذين عثروا على الغواصة إن حطامها كان موجودا في منطقة يصعب الوصول إليها " ومن أجل الغطس إلى هناك لابد أن يكون البحر هادئا جدا"، واشار إلى التبعثر الشديد لأجزاء الغواصة البالغ طولها 70 مترا، وذلك بسبب الانفجار وقوة البحر.