امبراطور اليابان اكيهيتو يجلس على العرش في طوكيو

امبراطور اليابان يلغي التزاماته لليوم الثاني

اضطر امبراطور اليابان اكيهيتو الذي يبلغ الرابعة والثمانين من العمر، الى تعليق واجباته الثلاثاء، لليوم الثاني على التوالي، بسبب نقص في التروية الدماغية، كما ذكرت وكالة البيت الأمبراطوري.

ولا يزال الأمبراطور يشعر بشيء من التوعك. وقال متحدث باسم البيت الأمبراطوري "انه يعاني من وجع خفيف في البطن ودوار".

واضاف "سيخلد الى الراحة اليوم، ويرجئ واجباته الرسمية"، لكنه لم يحدد الى متى تستمر استراحة الامبراطور.

يتولى اكيهيتو، الامبراطور 125 لليابان، الحكم منذ كانون الثاني/يناير 1998. وقد واجه مشاكل خطيرة في الدورة الدموية، واجريت له في شباط/فبراير 2012 عمليتا وصل للشرايين. ومن المتوقع أن يتقاعد في نهاية نيسان/أبريل 2019، بموجب قانون خاص يسمح له بالتنازل عن العرش.

وفي آب/اغسطس 2016، ألقى اكيهيتو خطابا استثنائيا على التلفزيون، قال فيه انه يشعر

بالقلق من ألا يتمكن لفترة طويلة من الاستمرار "جسدا وروحا" في القيام بالتزاماته بصفته "رمز الشعب ووحدة الأمة".

واعتُبر هذا التصريح رغبة في التخلي عن العرش في حياته لابنه البكر ناروهيتو (58 عاما)، وهذا ما لا ينص عليه القانون حول البيت الامبراطوري.

وهذا مرد إعداد قانون استثنائي يتيح له التخلي عن العرش، وهو قانون مؤات له لكنه غير مؤات لخلفائه.