fbpx
الزعيم الكوريا الشمالي كيم جونغ اون

زعيم كوريا الشمالية طلب من الرئيس الصيني المساعدة لرفع العقوبات عن بلده

دعا الزعيم الكوريا الشمالي كيم جونغ اون الرئيس الصيني شي جينبينغ إلى المساعدة في رفع العقوبات بحق بيونغ يانغ عقب قمته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وفق ما أعلنت صحيفة يابانية الأحد نقلا عن مصادر لم تسمها في البلدين.

وقالت صحيفة يوميون شيمبون ان كيم تقدم بالطلب خلال اجتماعه الثالث بشي في بكين الشهر الماضي حيث وعده الرئيس الصيني بالقيام بـ"أقصى ما في وسعه" للايفاء بذلك.

واوضحت الصحيفة ان كيم قال لشي "نشعر بألم كبير جراء العقوبات الاقتصادية. بما أننا الآن أنهينا القمة بين الولايات لمتحدة وكوريا الشمالية بنجاح، أريد (من الصين) أن تعمل باتجاه الرفع المبكر للعقوبات".

وسعت الدولتان الحليفتان منذ حقبة الحرب الباردة خلال الأشهر الأخيرة إلى إصلاح العلاقات التي توترت بفعل تجارب بيونغ يانغ النووية ودعم بكين لعقوبات الأمم المتحدة التي تلت.

واختار كيم بكين -- الراعي الأساسي لنظامه من الناحية الاقتصادية والجهة الدبلوماسية الحامية له -- كوجهة لأول رحلة رسمية إلى خارج البلاد قام بها في آذار/مارس فيما التقى شي ثانية في أيار/مايو في مدينة داليان الساحلية (شمال شرق).

وأفادت الصحيفة أن كيم طلب من شي المساعدة في تخفيف العقوبات التي شلت اقتصاد كوريا الشمالية، وحث الصين على دعم بيونغ يانغ في محادثاتها مع واشنطن بشأن نزع أسلحتها النووية.

وقال شي بدوره لكيم إنه "يدعم بحيوية إصلاحات كوريا الشمالية وانفتاحها وسيتعاون بفعالية مع المسائل المرتبطة بهذه الجهود"، بحسب "يوميوري". وقد حث كوريا الشمالية على "مواصلة مشاوراتها مع الصين" اثناء تفاوضها مع الولايات المتحدة.

وأشارت الصين العام الماضي إلى أنه بإمكان مجلس الأمن الدولي النظر في تخفيف الاجراءات العقابية بحق بيونغ يانغ.

واعتبرت زيارة كيم الرسمية الثالثة إلى الصين بمثابة تحرك لطمأنة بكين بأن بيونع يانغ لن تتجاهل مصالحها عقب القمة التاريخي التي جمعت الزعيم الكوري الشمالي بترامب في سنغافورة.

وتأمل كل من الصين والولايات المتحدة برؤية شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية.

لكن بكين تخشى من أن تتقارب واشنطن وبيونغ يانغ على حسابها، وهو احتمال ترى فيه تهديدا لاقتصادها ومصالحها الأمنية في المنطقة.