منفذ هجوم أنابوليس أراد "قتل أكبر عدد ممكن" من الأشخاص

الولايات المتحدة: منفذ هجوم أنابوليس أراد "قتل أكبر عدد ممكن" من الأشخاص

قالت الشرطة بولاية ميريلاند الأمريكية إن جارود راموس الذي نفذ هجوما ضد مكاتب صحيفة كابيتال غازيت في مدينة أنابوليس، كان يحاول إيقاع أكبر عدد ممكن من القتلى، إذ إنه تحصن وراء باب خلفي للصحيفة وكان يسعى للانتقام منها منذ سنوات. وأصدرت الصحيفة عددا خاصة تكريما لضحايا الهجوم وخرجت بعنوان رئيسي هو "مقتل خمسة أشخاص في صحيفة كابيتال".

أعلنت الشرطة الأمريكية الجمعة أن منفذ الهجوم الدامي على مكاتب صحيفة في أنابوليس كان يسعى للانتقام منها منذ سنوات، وأنه تحصن وراء باب خلفي خلال الهجوم بهدف "قتل أكبر عدد ممكن" من الأشخاص.

وقالت الشرطة إن المشتبه به البالغ من العمر 38 عاما ويدعى جارود راموس من ولاية ميريلاند استخدم بندقية اشتراها بطريقة قانونية في الهجوم الذي أدى إلى مقتل خمسة من موظفي صحيفة كابيتال غازيت، وإصابة اثنين آخرين بجروح.

وأمر قاض بحبس راموس بدون إمكانية إطلاق سراحه بكفالة، ووجهت له خمس اتهامات بالقتل من الدرجة الأولى، بحسب ما أعلن مدعي المقاطعة ويس آدامز للصحافيين.

وقال آدامز إن القرار صدر بناء على أدلة تشير إلى "هجوم منسق" على الصحيفة في عاصمة ماريلاند، منها "التحصن خلف باب خلفي واستخدام تكتيك لتصيد الضحايا الأبرياء وإطلاق النار عليهم". وقال تيموثي ألتومار، قائد شرطة مقاطعة آن أرونديل إن المشتبه به "كان هناك لقتل أكبر عدد ممكن من الأشخاص".

وأكدت الشرطة أن راموس المقيم في لوريل المجاورة بولاية ماريلاند، كان يكن ضغينة قديمة للصحيفة على خلفية مقالة نشرت في 2011 عن قضية تحرش جنائي رفعت ضده من أحد زملاء المدرسة الثانوية.

وقال المحرر السباق في الصحيفة توماس ماركاردت لشبكة "إم إس إن بي سي" إن راموس وجه "تهديدات مبهمة" للصحافيين والصحيفة إلى درجة طُلب معها من الموظفين الاتصال برقم الطوارئ في حال دخل راموس المكاتب.

وقال ألتومار إن الشرطة حققت في أيار/مايو 2013 في "تعليقات تهديد على الإنترنت" ضد الصحيفة المحلية في المنطقة الساحلية قرب بالتيمور وواشنطن، لكن الصحيفة لم تشأ توجيه اتهامات خشية تصعيد الوضع. وأكد أن راموس الذي رفض التعاون مع المحققين والتزم الصمت لدى مثوله أمام المحكمة عبر اتصال فيديو الجمعة، تم تحديد هويته باستخدام تكنولوجيا التعرف على ملامح الوجه.

ورغم المأساة، أصدرت الصحيفة الجمعة عددا تكريميا للضحايا وخرجت بعنوان رئيسي هو "مقتل خمسة أشخاص في صحيفة كابيتال". وهذا أسوأ هجوم يستهدف الصحافة في الولايات المتحدة، ودفع بالشرطة إلى تعزيز الأمن في مؤسسات إعلامية أخرى.

والرئيس الأمريكي دونالد ترامب المعروف بانتقاده الصحافة تحدث الجمعة عن "إطلاق النار المروع" الذي "هز ضمير أمتنا". وقال ترامب خلال فعالية في البيت الأبيض إن "الصحافيين، مثل جميع الأمريكيين، لا يجب أن يكون لديهم الخوف من التعرض لاستهداف عنيف خلال أدائهم عملهم".

وكان مطلق النار قد اقتحم قاعة التحرير بعد ظهر الخميس مسلحا ببندقية. وقد استسلم بسهولة بعد ارتكاب جريمته. وقضى أربعة من ضحايا إطلاق النار على الفور فيما توفي الخامس في المستشفى. وأسفر الهجوم أيضا عن إصابة شخصين بجروح طفيفة. والقتلى هم أربعة صحافيين وموظفة في قسم التسويق.