قناة السويس

قناة السويس حققت عائدات قياسية مع 5.6 مليار دولار خلال عام

حققت قناة السويس، أحد اهم الممرات المائية في العالم، عائدات قياسية هي الاكبر في تاريخها خلال العام المالي 2017/2018 بإجمالي 5,6 مليار دولار، على ما أعلن رئيس هيئة القناة الجمعة.

وتربط القناة التي افتتحت للملاحة في العام 1869 بين البحرين المتوسط والأحمر. وهي أحد الطرق الرئيسية للتجارة العالمية ومصدر مهم للدخل القومي في مصر، التي تعاني من أزمة اقتصادية مستمرة منذ إطاحة الرئيس الأسبق حسني مبارك في العام 2011.

وقال رئيس هيئة قناة السويس الفريق مهاب مميش في بيان إن "إحصائيات الملاحة بالقناة خلال العام المالي 2017 /2018 سجلت زيادة العائدات بشكل غير مسبوق مُحققة أعلى إيراد سنوي مالي في تاريخها مقوما بالدولار".

ويبدا العام المالي في مصر في الاول من تموز/يوليو حتى 30 حزيران/يونيو.

وأوضح أن إجمالي عائدات القناة "بلغت 5,6 مليار دولار مقابل 5 مليار دولار خلال العام المالي السابق 2016/2017، بزيادة قدرها 600 مليون دولار".

وأشار إلى أن عائدات القناة بالجنيه خلال الفترة نفسها بلغت 99,1 مليار جنيه، بنسبة زيادة قدرها 35,3 بالمئة.

كما زاد عدد السفن العابرة بنحو 4,9 بالمئة، طبقا للبيان.

وأرجع مميش هذه الطفرة إلى "قناة السويس الجديدة واتباع سياسات تسويقية مرنة".

وافتتحت قناة السويس الجديدة في آب/اغسطس 2015، وتمثل اهم الاعمال الرئيسية في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وتعرض المشروع، الذي أطلق لانعاش الاقتصاد وتعزيز مكانة مصر في التجارة العالمية، لانتقادات كبيرة بسبب كلفته الباهظة.

وتحاول مصر تطوير مواردها المالية خصوصا من العملات الأجنبية مع تراجع إيرادات قطاع السياحة بشكل كبير.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2016، اضطرت القاهرة إلى تعويم الجنيه ما افقده نصف قيمته مقابل الدولار واليورو.

وخلال العامين الماضيين، انتهجت السلطات سياسة تقشف شملت خفض دعم المحروقات والكهرباء والمياه ورفع اسعار تذاكر المترو وفرض ضريبة القيمة المضافة.

وتأتي هذه الاجراءات ضمن برنامج للاصلاح الاقتصادي والمالي حصلت بموجبه مصر على قرض قيمته 12 مليار دولار على 3 سنوات من صندوق النقد الدولي.