رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي

ماي تقر بوجوب تسريع محادثات بريكست وسط تحذيرات الاتحاد الاوروبي

اقرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الخميس بضرورة "تسريع" محادثات بريكست وسط تحذيرات الاتحاد الاوروبي بأن وقت التوصل الى اتفاق آخذ في النفاد.

وصرحت ماي لدى وصولها الى قمة في بروكسل تهيمن عليها ازمة الهجرة، انه "تم احراز تقدم جيد جدا" حتى الان.

الا انها اقرت "اعتقد ان الجانبين حريصان على مواصلة العمل بوتيرة اسرع من الوتيرة التي عملنا بها حتى الان".

ولا يزال الهدف هو التوصل الى اتفاق بحلول تشرين الاول/اكتوبر لاعطاء الوقت الكافي للمصادقة على الاتفاق قبل موعد اذار/مارس 2019 عندما تخرج بريطانيا رسميا من الاتحاد الاوروبي.

الا ان قادة الاتحاد الاوروبي يشعرون بالاحباط كون المحادثات توقفت بسبب مسألة شائكة تتلخص في كيفية تجنب الضرائب بين ايرلندا الشمالية التابعة لبريطانيا وجمهورية ايرلندا العضو في الاتحاد الاوروبي بعد بريكست.

كما تشهد الحكومة البريطانية انقسامات داخلية حول مستقبل العلاقة الاقتصادية مع اوروبا.

وصرح رئيس المفوضية الاوروبية جان-كلود يونكر "ارغب من اصدقائنا البريطانيين توضيح مواقفهم" مجددا التاكيد ان الاتحاد الاوروبي يأخذ في الاعتبار احتمال انهيار المحادثات.

وصرح رئيس الوزراء الهولندي مارك روته انه "يجب حل المسألة الايرلندية" مضيفا "لم افقد الصبر ولكن الوقت يصبح اقصر للتوصل الى اتفاق".

وستطلع ماي الاعضاء ال27 الاخرين في الاتحاد الاوروبي على بريكست في عشاء الخميس على ان يناقشوا القضية بدونها الجمعة.

كما ستجتمع ماي بوزرائها في منزلها الريفي في تشيكرز لتسوية خلافاتهم قبل ان تنشر ما يسمى الورقة البيضاء التي تتضمن تفاصيل اقتراحاتها مطلع تموز/يوليو.