صورة ارشيفية

توجيه التهمة في فرنسا إلى عشرة أعضاء من اليمين المتطرف خططوا لشن هجمات ضد مسلمين

وجهت التهمة رسميا مساء الأربعاء إلى عشرة اشخاص أوقفوا في فرنسا في سياق حملة مداهمات ضد مجموعة من اليمين المتطرف كانت السلطات تخشى أن "تنفذ عملا عنيفا" ضد مسلمين، على ما افاد مصدر قضائي الخميس.

ومثل المشتبه بهم العشرة وهم تسعة رجال وامرأة تتراوح أعمارهم بين 32 و69 عاما، أمام قاضي تحقيق باريسي بعد توقيفهم أربعة أيام رهن التحقيق، ووجهت إليهم تهمة "تشكيل عصابة إجرامية ذات أهداف إرهابية" .

ووضع أربعة منهم قيد الاعتقال الاحترازي بينما أُطلق سراح أربعة آخرين مع اخضاعهم لمراقبة قضائية.

كما وُجه الاتهام الى العديد منهم حول مخالفات لقوانين حيازة الأسلحة ووقائع مفترضة بتصنيع أو حيازة عبوة ناسفة أو مواد يمكن استخدامها لصنع مادة متفجرة وذلك على صلة مع مجموعة ارهابية.

وضبطت السلطات 36 سلاحا ناريا والاف الذخائر خلال عمليات مداهمة في منازل المشتبه بهم، بحسب ما أوضحت النيابة العامة الاربعاء في بيان.

من بين المشتبه بهم زعيم الشبكة المفترض غي س. وهو شرطي متقاعد بحسب مصدر قريب من التحقيق، كما تضم المجموعة ايضا عسكريا سابقا.

وأعلنت نيابة باريس ان المجموعة حاولت "تجنيد عناصر جدد وتوسيع نشاطها".