صورة ارشيفية

احتجاز وفد فرنسي في تركيا خلال الانتخابات

اعتقلت السلطات التركية الاحد وفدا فرنسيا من الحزب الشيوعي بينهم احد اعضاء مجلس الشيوخ اثناء محاولتهم مراقبة الانتخابات البرلمانية والرئاسية، كما اعلن الحزب.

وقال الحزب في بيان ان "السلطات التركية تريد خنق اي انتقاد للتزوير الواسع الجاري" مضيفا ان السناتورة كريستين برونو بين المحتجزين.

وذكرت وكالة انباء الاناضول ان نحو عشرة اوروبيين واجهوا اجراء قانونيا بينهم ثلاثة فرنسيين وثلاثة المان واربعة ايطاليين لاتهامهم بالتصرف على أنهم مراقبين دون اوراق اعتماد في مناطق جنوب شرق البلاد التي تسكنها غالبية تركية.

واعرب حزب الشعب الجمهوري،الحزب المعارض الرئيسي، عن قلقه بشأن عدد الشكاوى من المخالفات الانتخابية في مناطق جنوب شرق تركيا.

ويصوت الاتراك في الانتخابات التشريعية والبرلمانية التي تعتبر اصعب اختبار للرئيس رجب طيب اردوغان.

ويتجاوب عشرات الاف الاتراك مع دعوات من المعارضة لمراقبة الاقتراع كما ان وفدا من مراقبي منظمة الامن والتعاون في اوروبا موجود في تركيا.