وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف

ظريف: "فشل" الاتفاق النووي سيكون "خطيرا جدا" لايران

نقلت وكالتا انباء ايرانيتان عن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الاحد قوله ان "فشل" الاتفاق الدولي حول النووي الايراني سيكون "خطيرا جدا" لايران.

ونقلت وكالتا الانباء الايرانية والطلابية عن ظريف، احد مهندسي الاتفاق المبرم في فيينا في تموز/يوليو 2015، قوله ان "فشل الاتفاق سيكون خطيرا جدا بالنسبة الينا".

واضاف ظريف حسب المصدر نفسه "هذا بالطبع ليس الحل الذي اختاره النظام" السياسي الايراني.

ولم تدخل الوكالتان في تفاصيل ما يمكن ان تكون عليه هذه المخاطر على ايران في حال فشل الاتفاق النووي.

ويتزامن كلام الوزير الايراني مع مفاوضات تجري بين ايران والاوروبيين لانقاذ اتفاق فيينا بعد ان قرر الرئيس الاميركي دونالد ترامب سحب بلاده منه في ايار/مايو.

ويتواصل تراجع الريال الايراني، الذي انخفض باكثر من 47% منذ ايلول/سبتمبر الماضي. وفي السوق الموازية كان سعر صرف الدولار الاحد 80 الف ريال ايراني.

واتفاق فيينا المبرم بين الجمهورية الاسلامية والقوى الكبرى (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والمانيا) صادقت عليه الامم المتحدة واصدرت قرارا بشأنه.

وسمح هذا الاتفاق بانهاء سنوات من العزلة فرضت على ايران من خلال رفع قسم من العقوبات الاقتصادية الدولية ضد الجمهورية الاسلامية. في المقابل وافقت طهران على الحد من برنامجها النووي للتحقق من انها لا تسعى الى امتلاك السلاح الذري.

وانسحاب واشنطن واتجاهها لفرض عقوبات معززة جديدة على ايران ساهما في مغادرة بعض المجموعات الاوروبية الكبرى لايران وتخليها عن استثماراتها هناك.

وطهران الحريصة على الافادة من المنافع الاقتصادية المرتقبة من اتفاق فيينا طرحت شروطا على الدول الاوروبية الموقعة على الاتفاق لمواصلة تطبيقه، اي مضي الاوروبيين في استثماراتهم في هذا البلد.

وفي نهاية ايار/مايو هدد المرشد الاعلى علي خامنئي باستنئاف الانشطة النووية التي علقتها ايران طبقا لاتفاق فيينا في حال لم تلب مطالبها.