صورة ارشيفية

الاتحاد الاوروبي لا ينوي إقامة "غوانتانامو للمهاجرين" في دول أخرى

اكد المفوض الاوروبي للهجرة ديمتريس افراموبولوس الخميس ان الاتحاد الاوروبي ينوي فعلا انشاء "منصات اقليمية" لاستقبال اللاجئين الذي يتم انقاذهم في البحر، في دول اخرى لكن الامر لا يتعلق باقامة مراكز مثل معتقل "غوانتانامو للمهاجرين".

وقال افراموبولوس في مؤتمر صحافي في بروكسل ان "المفوضية تجري مفاوضات مع الامم المتحدة ومنظمة الهجرة الدولية حول الطريقة التي يمكن ان تعمل فيها اجراءات إنزال اقليمية".

واضاف ان "الطريقة التي أرى فيها كل ذلك هو اتفاق مع دول متوسطية لضمان ان يحصل الاشخاص على الحماية التي يحتاجون اليها وام يعاملوا بالكرامة التي يستحقونها"، مؤكدا ان مثل هذه "المراكز الخارجية" يجب ان تحترم "القيم الاوروبية".

وتابع "لا أريد غوانتانامو لهؤلاء المهاجرين (...) ليس هذا ما نناقشه او ما اقترحناه"، في اشارة الى السجن الاميركي الواقع في كوبا ويواجه انتقادات بسبب شروط احتجاز الجهاديين فيه.

وقال المفوض ان اقامة مراكز لانزال المهاجرين الذين يتم انقاذهم في البحر خارج الاتحاد الاوروبي سيوجه رسالة مفادها ان "الصعود على مركب لا يعني رحلة مجانية الى الاتحاد الاوروبي"، مؤكدا ان المفوضية "ستعاين قدرات الدول الاعضاء ورغبتها" في تنفيذ مشاريع كهذه "في الايام المقبلة".

وتابع ان المفوضية الاوروبية تجري مناقشات مع المفوضية السامية للاجئين التابعة للامم المتحدة ومنظمة الهجرة الدولية حول طرق اقامة هذه "المنصات الاقليمية لانزال" المهاجرين حيث يمكن تمييز المهاجرين لاسباب اقتصادية لاعادتهم الى بلدانهم، والذين يمكنهم طلب اللجوء الى الاتحاد الاوروبي.

وتثير هذه الفكرة تحفظا كبيرا وشكوكا حول مدى تماشيها مع القانون الدولي ولم تبحثها الا بعض الدول الاعضاء. لكنها مدرجة في "مشروع قرارات" للقمة الاوروبية التي يفترض ان تعقد في 28 و29 حزيران/يونيو في بروكسل في اجواء من الانقسام الشديد في مواجهة ضغط الهجرة.

وتطرح داخل الاتحاد الاوروبي باستمرار فرضية اقامة مراكز من هذا النوع في تونس او في البانيا. لكن افراموبولوس اعترف بانه "ليس هناك حاليا اي بلد" خارج الاتحاد عبر عن رغبته في المشاركة في هذه الخطة، وذلك لانه "لم يتم تقديم اي اقتراح رسمي بعد".