صورة ارشيفية

منظمة "أطباء بلا حدود" تدين "المعاملة المهينة" لمهاجري اكواريوس

دانت منظمة "اطباء بلا حدود" التي استأجرت السفينة اكواريوس مع اس.او.س المتوسط، الاحد "المعاملة المهينة" التي تعرض لها المهاجرون الذين أنقذتهم السفينة قبالة سواحل ليبيا، لكنهم اضطروا الى القيام برحلة استمرت اسبوعا للوصول الى اسبانيا.

وقالت كارلين كليجر منسقة الطوارئ في المنظمة "حتى لو كانت إيطاليا محقة عندما تقول ان الحكومات الاوروبية لا تشارك في أعباء اللاجئين، فلا شيء يبرر المعاملة المهينة لركاب اكواريوس".

واضافت "من المعيب ان السلطات الايطالية قد اغلقت مرافئها امام هؤلاء ال 630 ناجيا، وجعلتهم يهيمون بلا داع على وجوههم في البحر، عملا بقرار سياسي".

وكانت الحكومة الاسبانية التي يرأسها الاشتراكي بيدرو سانشيز عرضت الاثنين استضافة المهاجرين الذين أنقذتهم اكواريوس ليل 9 الى 10 حزيران/يونيو ورفضت ايطاليا ومالطا فتح موانئهما لهم.

واضطر هؤلاء وهم من 26 جنسية من اجل الوصول الى مرفأ بلنسية (شرق) الاحد القيام برحلة اجتازوا خلالها 1500 كلم.

من جهة اخرى، طلبت "اطباء بلا حدود" من الحكومات الاوروبية "التوقف فورا عن عرقلة المبادرات غير الحكومية للانقاذ في البحر والاتفاق على اجراءات البحث والانقاذ في البحر المتوسط بهدف انقاذ الارواح".

وكرر وزير الداخلية الايطالي ماتيو سالفيني، الرجل القوي في الحكومة الايطالية السبت، منع المنظمات غير الحكومية من الوصول الى المرافئ الايطالية.