الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس

مقتل منشقا من فارك على الحدود بين كولومبيا وفنزويلا

قتل 13 منشقا مفترضا من حركة التمرد الكولومبية السابقة فارك الاربعاء في قصف على الحدود بين كولومبيا وفنزويلا، بحسب ما اعلنت السلطات.

وكتب الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس في تغريدة على تويتر "نحن لا نتهاون في مواجهة هؤلاء المجرمين".

ووقعت العملية العسكرية في بلدية فورتيل (اروكا-غرب)، بحسب بيان للقوات البرية.

وكانت حصيلة سابقة اشارت الى عشرة قتلى هم سبعة رجال وثلاث نساء، لكن الحصيلة الجديدة مرشحة للارتفاع اكثر بحسب وزير الدفاع لويس كارلوس فيليغاس.

واستهدفت العملية مجموعة مسلحة يقودها الكس ريندون الملقب "ايل بورو" الذي قد يكون ضمن القتلى، بحسب وزير الدفاع.

وهو ثاني قصف من نوعه منذ بداية العام. ففي آذار/مارس 2018 قتل في مقاطعة غوافياري بالامازون (جنوب) تسعة من هؤلاء المتمردين الذين رفضوا اتفاق السلام الموقع في 2016.

واتهمت السلطات مجموعة ايل بورو بتنفيذ اعتداءات على مستشفى محلي وبنى تحتية نفطية وضد قوات الامن. وتحاول كولومبيا اكبر مصدر عالمي للكوكايين، الخروج من حرب اهلية استمرت اكثر من نصف قرن واوقعت ثمانية ملايين ضحية بين قتلى ومفقودين ونازحين.