fbpx
رئيسا الحكومتين المقدونية واليونانية زوران زايف "يسار" والكسيس تسيبراس في صوفيا في 17 مايو 2018

رئيس الوزراء اليوناني يعلن الاتفاق على اسم جديد لمقدونيا

اعلن رئيس الوزراء اليوناني اليكسيس تسيبراس الثلاثاء ان اثينا وسكوبيي توصلتا الى "اتفاق" لتسوية نزاعهما القديم حول اسم مقدونيا، الذي يحول دون انضمام هذه الجمهورية اليوغوسلافية السابقة الى حلف شمال الاطلسي والاتحاد الاوروبي.

ومنذ ان اعلنت مقدونيا الجمهورية اليوغوسلافية السابقة، استقلالها في 1991، يرفض اليونانيون القبول بحقها في استخدام اسم "مقدونيا" الذي يؤكدون انه لا يمكن ان يطلق الا على اقليمهم الشمالي.

ويتضمن الاتفاق الذي تم التوصل اليه اسما مقبولا للبلدين، ما يمهد لحل الخلاف المستمر منذ 27 عاما.

وقال تسيبراس خلال لقائه الرئيس اليوناني بروكوب بافلوبولوس "لدينا اتفاق وهو اتفاق جيد يغطي كل الشروط التي تفرضها اليونان"، مضيفا من دون الدخول في التفاصيل، ان الدولة المجاورة الصغيرة ستحمل "اسما مركبا" مع اشارة جغرافية.

وبعد مباحثات استمرت شهرين، تم حصر لائحة بالاسماء المقترحة في "مقدونيا الجديدة" و"مقدونيا الشمالية" أو "مقدونيا العليا".

وقال وزير الخارجية اليوناني نيكوس كوتزياس لتلفزيون كونترا الاثنين إن رئيس الوزراء المقدوني زوران "زايف اختار الاسم الذي يريده" بالفعل.

وأوضح كوتزياس الذي أعد مسودة اتفاق من 20 صفحة بعد مباحثات مطولة مع نظيره المقدوني نيكولا ديميتروف ان الاتفاق سينص على أن لغة مقدونيا من أصل سلافي.

وتابع أن "من الواضح أن (مقدونيا) لا تربطها أي علاقة بثقافة (مقدونيا) القديمة ... وأن لغتها تنتمي لمجموعة اللغات السلافية".

وأوضح كوتزياس الذي أعد مسودة اتفاق من 20 صفحة بعد مباحثات مطولة مع نظيره نيكولا ديميتروف ان الاتفاق سينص على أن لغة مقدونيا من أصل سلافي.

وتابع "من الواضح أن (مقدونيا) لا تربطها أي علاقة بثقافة (مقدونيا) القديمة ... وأن لغتها تنتمي لمجموعة اللغات السلافية".

وقد يأخذ التوصل لاتفاق كامل عدة أشهر، وواجهت الحكومتان انتقادات داخلية كبيرة على خلفية التوصل لاتفاق محتمل.

واندلعت تظاهرات عديدة معارضة للاتفاق مرارا في اثينا وسكوبي.

وأوضح كوتزياس أن البرلمان اليوناني سيصادق على الاتفاق المحتمل بعد ان يوافق عليه نواب البرلمان المقدوني، بشرط ان تستوفي سكوبي المتطلبات الأساسية للاتحاد الاوروبي وحلف الاطلسي لبدء مباحثات العضوية.

وقال إن موافقة "برلماننا ستتبع الإجراءات الداخلية (في مقدونيا). هم بحاجة لهذه الإجراءات لبدء (المباحثات) مع الاحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي، سنحتاج للتصديق على الاتفاق ليدخل حيز النفاذ".