الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ "وسط" يتوسط صورة تذكارية لوزراء دفاع الحلف اثناء اجتماعهم في بروكسل في 7 يونيو 2018

حلف الأطلسي يشيد بقرار المانيا زيادة انفاقها العسكري

أشاد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الخميس بخطط ألمانيا لزيادة انفاقها العسكري بواقع 80 بالمئة بحلول العام 2024 باعتباره "خطوة في الاتجاه الصحيح" وسط مطالب من الولايات المتحدة لاوروبا بتحمل اكلاف أمنها الأقليمي.

وانتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب باستمرار الحلفاء الاوروبيين لفشلهم في الالتزام بدفع اثنين بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في قطاع الدفاع بحلول عام 2024، مع تركز الانتقادات على ألمانيا، أكبر اقتصاد في اوروبا.

ومن شان اعلان المانيا زيادة موازنتها الدفاعية ان يقلل من الخلاف الذي يمكن ان يخيم على قمة لقادة حلف شمال الاطلسي الشهر المقبل.

وقال ستولتنبرغ اثناء وصوله الخميس لحضور اجتماع لوزراء دفاع الحلف في بروكسل "ارحب بانهاء المانيا للاستقطاعات ... وبخططها زيادة الانفاق الدفاعي بواقع 80 بالمئة خلال اكثر من عقد".

وتابع أن "هذه خطوات في الاتجاه الصحيح. ارحب بها وهي جزء من نهج نشهده الآن في اوروبا وكندا حيث ينفق الحلفاء المزيد".

وأعلنت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل الأربعاء أن الانفاق الدفاعي الألماني سيرتفع إلى 1,5 من الناتج المحلي الإجمالي بحلول العام 2024.

ورغم أن ذلك لا يزال أقل من نسبة الاثنين بالمئة، فإنه يشكل زيادة تبلغ 80 بالمئة في أكثر من عشر سنين.

وعلى المدى القصير، تخطط برلين لتعزيز ميزانيتها الدفاعية بنحو 3 مليار يورو لتبلغ 41,5 مليار يورو العام المقبل.

وقال المتحدث باسم البنتاغون ايريك باهون إن الولايات المتحدة "متشجعة بالجهود الألمانية".

وتصريح البنتاغون يخفف من حدة اللهجة التي تحدث بها وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو خلال اجتماع لوزراء خارجية الحلف في نيسان/ابريل الفائت.

وقال بومبيو الذي كان يشغل منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية حينها إن المانيا لا تفعل ما يكفي للوصول للهدف المتفق عليه بموجب قمة ويلز في العام 2014.

من جهتها، قالت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين ان بلادها "تدعم بشكل كامل هدف الاثنين بالمئة".

وقالت اثناء وصولها لحضور اجتماع وزراء الدفاع إن الجيش الألماني "يكبر مجددا، ويتم تحديثه".

وتابعت "العام المقبل سنصل بالفعل إلى 1,3 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي".

وتأتي محادثات الثلاثاء في ظل خلاف مرير ومتزايد بين واشنطن وحلفائها الاوروبيين بخصوص الرسوم الاميركية على الصلب والالومنيوم وقرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني واتفاق باريس للمناخ.

وأوضح ستولتنبرغ انه سيبذل جهودا قصوى لوقف "خلافات جدية" في التحالف.