fbpx
الأوزبكي رحمة عقيلوف المسؤول عن اعتداء ستوكهولم امام المحكمة في 14 فبراير 2018

المؤبد في السويد لطالب لجوء اوزبكي ارتكب اعتداء صدما بشاحنة

حُكم الخميس على طالب لجوء اوزبكي ارتكب اعتداء صدما بشاحنة في نيسان/ابريل 2017 في ستوكهولم اسفر عن مقتل خمسة أشخاص، بالسجن المؤبد بتهمة الارهاب.

وأكد الاوزبكي الأربعيني رحمة عقيلوف الذي أوقف بعد بضع ساعات من الاعتداء، أثناء محاكمته أنه حصل على موافقة "الخلافة الاسلامية" في العراق وسوريا لتنفيذ هذه العملية الانتحارية في العاصمة السويدية.

وكان عقيلوف بايع تنظيم الدولة الاسلامية في مقطع فيديو عُثر عليه على هاتفه الجوال، قبل دقائق من سرقة شاحنة نقل زجاجات البيرة.

لكن التنظيم المتطرف لم يتبنَ أبدا هذا الاعتداء الذي أدى الى مقتل ثلاث سويديات احداهن فتاة كانت ستبلغ 12 عاما الخميس، اضافة الى بريطاني وبلجيكي.

واعتبر القضاة أن عقيلوف "كانت لديه نية قتل أكبر عدد ممكن من الاشخاص".

ودين بتنفيذ خمسة جرائم قتل ذات طابع ارهابي وبـ119 محاولة قتل مارة في الشارع الاكثر ازدحاما في ستوكهولم.

واصيب 10 اشخاص بجروح خلال العملية الدامية التي استمرت أقل من دقيقة.

وأمرت المحكمة الخاصة المكلفة النظر في ملفات الارهاب، بناء على طلب النيابة العامة، ترحيل عقيلوف عند خروجه المحتمل من السجن اضافة الى منعه نهائيا من دخول الأراضي السويدية.

عمليا، يمضي المحكوم عليهم بالعقوبة القصوى في السويد معدل 16 عاماً في السجن.

وانتهى الاعتداء باصطدام الشاحنة في واجهة محل كبير. وبدلا من أن تنفجر قوارير الغاز التي وضعت في الشاحنة لقتل أكبر عدد من الأشخاص وان تقتل المهاجم الذي أوضح أن هذا ما كان يتمناه، اشتعلت ولم تتسبب إلا بأضرار مادية.

وبعد الاعتداء، لاذ عقيلوف بالفرار بعد أن دخل محطة ميترو لكنه أوقف مساء في محطة وقود في شمال ستوكهولم بعد أن رصده زبائن.

وكان وصل الى السويد في بداية موجة الهجرة الكبيرة عام 2014 ورُفض طلب لجوئه في حزيران/يونيو 2016. وبعدها، دخل بطريقة سرية لتجنب ترحيله.