fbpx
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تجتمع في 26 يونيو بطلب من لندن لتعزيز صلاحياتها

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الثلاثاء أنها ستعقد اجتماعا خاصاً يومي 26 و27 حزيران/يونيو في لاهاي بناء على طلب لندن بهدف تعزيز صلاحياتها.

يأتي الطلب الذي أيده 11 بلداً من أصل 192 بعد هجوم كيميائي مفترض في سوريا وتسميم العميل الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا.

وكان مستشار الامن القومي البريطاني مارك سيدويل أجرى محادثات الخميس مع سفراء لدى المنظمة ومقرها لاهاي.

واوضحت المنظمة في بيان ان طلب الحكومة البريطانية حصل على "تأييد أكثر من 64 دولة عضواً في معاهدة الاسلحة الكيميائية" وهو عدد ضروري لانعقاد اجتماع في غضون 30 يوما.

وتابعت المنظمة ان "الاجتماع الخاص لمؤتمر الدول الاعضاء مقرر يومي 26 و27 حزيران/يونيو في المنتدى العالمي في لاهاي".

ومن المفترض ان يتضمن جدول الاعمال السماح لخبراء المنظمة بتسمية المسؤولين عن أي استخدام مستقبلي لاسلحة كيميائية.

ومن المفترض ان تتزود المنظمة بآلية جديدة لتحديد المسؤوليات عند استخدام اسلحة كيميائية رغم مخاطر الاتهام بالانحياز السياسي، بحسب ما أعلن مديرها احمد اوزومجو. وكان اوزومجو صرح في كلمة في لندن الشهر الماضي "أريد التشديد على ضرورة ان تسد الاسرة الدولية هذه الثغرة".

ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية مكلفة مراقبة تطبيق معاهدة حظر الاسلحة الكيميائية التي دخلت حيز التنفيذ في العام 1997 بهدف التخلص من الاسلحة الكيميائية في العالم.

وتحرص المنظمة ايضا على التحقق من اداعاءات ذات مصداقية باستخدام اسلحة كيميائية من خلال ارسال خبراء يقتصر عملهم على تحديد الوقائع لكن دون تحديد مسؤوليات.