صورة ارشيفية

13 قتيلا على الاقل في هجومين في وسط نيجيريا

قُتل 13 شخصا على الاقل الاحد في هجومين منفصلين في ولاية بنيو في وسط نيجيريا، في منطقة تشهد اشتباكات بين مزارعين مسيحيين ورعاة ماشية من البدو، بحسب ما اعلن مسؤولون محليون.

ووقع الهجوم الاول ليلا حين اقتحم مسلحون يُعتقد انهم رعاة ماشية قرية تسيدو وقتلوا سبعة اشخاص بينهم نساء واطفال واخذوا امرأة رهينة، بحسب تردو نيور كنتي رئيس مجلس الحكومة المحلية في كواندي.

وهاجم الرعاة المسلحون القرية بعيد منتصف الليل اثناء نوم السكان.

وقال المتحدث "بحسب المعلومات المتوفرة لقد اطلقوا النار بشكل متقطع وبطريقة عشوائية بكل الاتجاهات مثيرين الذعر".

وقال كنتي "في نهاية الامر قُتل سبعة اشخاص وجُرح ستة آخرون وفر الرعاة واخذوا معهم امرأة بعد ان احرقوا منازل ومزارع عدة في المنطقة".

وأكد احد السكان ويدعى مسورتر انغر حصول الهجوم، مضيفا ان "الجميع كان قد خلد للنوم عندما سُمع اطلاق نار متقطع في كل انحاء القرية".

وقال انغر إن "سبعة اشخاص... بينهم نساء واطفال ذبحوا او قتلوا بالرصاص وتم احراق مسنّ لم يتمكن من الفرار داخل منزله".

وفي بلدة اوتوكبو قُتل ستة اشخاص الاحد في اعمال عنف طائفي، بحسب ما افاد شاهد عيان.

وقال المسؤول المحلي جورج آلي لوكالة فرانس برس إنه تم تأكيد ست وفيات، مضيفا "انا بانتظار اتضاح صورة ما حصل لان الشرطة انتشرت" في المنطقة.

واوضح المتحدث ان قوات الامن تتعقب المهاجمين.

وشهدت ولاية بنيو في الاشهر الاخيرة سلسلة اعتداءات دموية ادت الى مقتل المئات.

وتقع بنيو في المنطقة المسماة "الحزام الاوسط" الذي يفصل بين الشمال ذي الغالبية المسلمة والجنوب ذي الغالبية المسيحية.