الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون

ماكرون سيتشاور مع ترامب في شأن الرسوم الاميركية على الصلب والالمينيوم

اسف الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الخميس لفرض الولايات المتحدة رسوما جمركية على واردات الصلب والالمينيوم من الاتحاد الاوروبي، واصفا القرار بانه "غير قانوني وخاطىء".

واوضح ماكرون للصحافيين انه سيتشاور "مساء" مع نظيره الاميركي دونالد ترامب في هذا الشأن.

وقال اثر اجتماع في الاليزيه خصص للتراث المهدد "آسف للقرار الاميركي" و"سيكون علينا اتخاذ موقف اوروبي يندرج في اطار القانون الدولي".

واضاف "هذا القرار لا ينسجم مع القانون التجاري الدولي (...) ما يعني انه غير قانوني".

وتابع ماكرون "في مسالة المناخ، فشل (دونالد ترامب) في تفكيك اتفاق باريس لاننا تحركنا على الفور. حول إيران ، نحن نعمل بنشاط، نحن بصدد بناء موقف أوروبي (...) سنحاول الصمود وليس دفع ثمن زعزعة الاستقرار. في مسألة التجارة، ستتحرك اوروبا".

وقال الرئيس الفرنسي "اعتقد أن هذا القرار خطأ من جوانب عدة، انه خطأ لانه يستجيب للاختلالات الدولية في أسوأ الوسائل، أي من طريق التجزئة واقامة قومية اقتصادية وتجارية. القومية هي الحرب. هذا بالضبط ما حدث ابان الثلاثينات".

ودعا الى ضرورة معالجة كل هذه القضايا المثيرة للجدل "بكثير من الصراحة" خلال قمة مجموعة السبع المقبلة اوائل حزيران/يونيو في كندا.

وتابع "يجب الا تعقد قمة مجموعة السبع كأن شيئا لم يكن" وطالب باصلاحات معمقة في منظمة التجارة العالمية.

من جهته، هاجم وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان رغبة ترامب في فرض "قانون الاقوى".

وقال "انه اجراء قاسٍ وغير مقبول، انه قانون الاقوى، لكن حياة الناس والعلاقات الدولية ليست قانون الاقوى (...) العلاقات الدولية ليست الغرب المتوحش".

واضاف الوزير لقناة "ال سي اي" الاخبارية "لسوء الحظ، فإن ما يسمى + اميركا أولاً+ اصبح + اميركا بمفردها. اميركا وحدها+"، ودعا الى الرد من خلال التعددية.

وتابع ان "الولايات المتحدة مع ذلك لا تزال حليفا" و"هذه الانعزالية المتشددة التي طورها الرئيس ترامب ستنتهي في وقت ما".

واكد لودريان "هؤلاء هم حلفاؤنا لاننا معا ضد الإرهاب، والوضع في كوريا الشمالية، وفي بعض المعارك في أفريقيا لدينا خلافات نعبّر عنها".

وختم "لا نرغب في وقوع حرب تجارية".