صورة ارشيفية

السماح لأجهزة الاستخبارات الالمانية بالتجسس على مشغلي الانترنت

تستطيع اجهزة الاستخبارات الالمانية الاستمرار في التجسس على كبار مزودي خدمة الانترنت، لدواعي حماية الامن القومي، وفق قرار اصدره القضاء الالماني مساء الاربعاء.

وذكرت المحكمة الفدرالية الادارية في بيان انها رفضت اعتراض شركة دو-سيكس الالمانية التي كانت تحتج على شرعية الرقابة التي تمارسها عليها منذ سنوات اجهزة الاستخبارات الخارجية.

وتستغل هذه الاجهزة الدفق الدولي للمعلومات التي تعبر عبر نقطة دو-سيكس العملاقة لتبادل الانترنت، والتي يرتبط بها عدد كبير من مشغلي تيليكوم الدولية ومقدمي الخدمات.

وتشكل هذه الشركة في فرانكفورت اكبر مشغل لتبادل الانترنت في العالم: فهي تتولى ادارة اكثر من 6 تيرابيتات في الثانية الواحدة مع تدفق للمعطيات الاتية من الصين وروسيا والشرق الاوسط وافريقيا.

وكانت تعتبر ان من المتعذر استبعاد عمليات التنصت بالكامل على الاتصالات الالمانية، نظرا الى حجم الاتصالات الهاتفية والفيديوهات المتواصلة والاتصالات عبر الانترنت التي تعبر من خلال نقطة تبادل في فرانكفورت.

واعتبرت المحكمة الادارية في المقابل ان اجهزة الاستخبارات الالمانية الخارجية، لا يفترض بها، بصفتها جهاز استخبارات خارجياً، ان تتجسس على اتصالات الالمان، لكنها تستطيع استخدام الاتصالات التي تمر عبر هذه القناة بسبب وجود وسائل لحماية المواطنين.

ويفيد القانون الالماني ان اجهزة الاستخبارات الخارجية التي تتعاون خصوصا مع وكالة الاستخبارات الاميركية لا تستطيع ان تعترض الا 20% من تدفق المعطيات عبر الانترنت.