المرشح للانتخابات الرئاسية المكسيكية مانويل لوبيز اوبرادور

معهد انتخابي: لا تدخل روسيا "حتى الآن" في حملة الانتخابات في المكسيك

أعلن رئيس المعهد الوطني المكسيكي للانتخابات لورنزو كوردوبا أنه ليس هناك "حتى الآن" أي تدخل روسي في عملية الانتخابات الرئاسية المقررة في الأول من تموز/يوليو.

وقال كوردوبا في مقابلة أجرتها معه وكالة فرانس برس "لم نر حتى الآن" أي تدخل.

وكان وزير الخارجية الأميركي السابق ريكس تيلرسون حذر في شباط/فبراير من "بصمات رقمية" تركتها روسيا "في انتخابات في أنحاء متفرقة من العالم" وأوصى المكسيكيين بـ"التنبه".

كذلك أشارت عدة وسائل إعلام مكسيكية إلى احتمال حصول اختراق روسي، مشيرة بصورة خاصة إلى حركة دخول غير اعتيادية مصدرها روسيا إلى موقع المعهد الوطني للانتخابات حيث يتسجل المكسيكيون المقيمون في الخارج للإدلاء بأصواتهم.

وقال كوردوبا لفرانس برس إن "لائحة الناخبين الذين يصوتون من الخارج أغلقت اليوم وهناك سبعون مكسيكيا يريدون التصويت من روسيا". وتابع "إننا مستعدون لمواجهة أي تدخل سواء من روسيا أو من أميركا الشمالية".

وأشار إلى أن تدابير حماية موقع المعهد "تم تعزيزها لكن لم تحصل إلى الآن هجمات تفوق ما يجري عادة".

وواجه المرشح الذي يتصدر استطلاعات الرأي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور من حزب "مورينا" اليساري بانتظام اتهامات من معارضيه بأنه يتمتع بدعم روسي.

وسخر أوبرادور الذي يترشح للمرة الثالثة في الانتخابات الرئاسية، من هذه الاتهامات في مقطع فيديو نشر في كانون الأول/يناير اتخذ فيه اسم "أندريس مونويلوفيتش".

وينتخب المكسيكيون في الأول من تموز/يوليو رئيسهم الجديد كما يصوتون لتجديد أعضاء مجلس النواب الـ500 ومجلس الشيوخ الـ128، فضلا عن عدد من المناصب المحلية.