صورة ارشيفية

لا تعبئة ضد الاسلحة المنشترة في تكساس بعد اطلاق النار في مدرسة

تسبب اطلاق النار في مدرسة ثانوية بفلوريدا في شباط/فبراير الماضي، بتعبئة غير مسبوقة. لكن في تكساس حيث لقي عشرة اشخاص مصرعهم الجمعة، لم يشكك احد تقريبا بالاسلحة النارية بجزورها الراسخة في الثقافة المحلية.

ففي قرية سانتا في الريفية الصغيرة جنوب الولاية، تعتبر التلميذة توري وايت انه "لو كان المهاجم يريد اطلاق النار في المدرسة، لكان فعل ذلك" حتى بوجود قانون صارم حول الأسلحة في الولايات المتحدة التي يعيش فيها ثلث الأطفال وسط عائلات تمتلك سلاحا واحدا على الأقل.

ومطلق النار ديميتريوس باغورتزيس واحد منهم. ففي السابعة عشرة من عمره، أخذ هذا التلميذ في المدرسة الثانوية قطعتي سلاح من والده وأطلق النار على عشرين شخصا قتل عشرة منهم في مستهل اليوم الدراسي الجمعة.

وبعد حادثة باركلاند، قام تلامذة مدرسة "مارجوري ستونمن دوغلاس" في فلوريدا برد فعل مختلف جدا على مقتل 17 شخصا في ثانويتهم، مما حمل اكثر من مليون شخص يشكل الشبان اكثريتهم، على النزول الى الشوارع للمشاركة في مسيرة "فلنمش من أجل حياتنا".

وقال جوردان فلوريس، التلميذ السابق في ثانوية سانتا في، لوكالة فرانس برس السبت ان هذه التعبئة التي لم تحمل مع ذلك المسؤولين السياسيين على تغيير الأمور "لن تحصل هنا".

ومع اثنين من اصدقائه، جاء حاملا الكعك الى عناصر الشرطة المتمركزين امام بوابة المدرسة التي تخرج فيها في 2015.

واكد ان ثقافة الأسلحة راسخة في هذه الزاوية من تكساس. ودليله على ذلك ردة فعله عندما تناهت إليه معلومات تفيد ان المدرسة الثانوية قد وضعت تحت المراقبة في وقت سابق من هذه السنة. فقد سارع آنذاك في المجيء الى المدرسة مع اصدقاء مدججين بالسلاح.

ويتذكر تلك اللحظات قائلا "لقد ذهبنا الى المدرسة. كنت أحمل مسدسا على خاصرتي وبندقية على كتفي".

واضاف ان لا معنى للاعتقاد بأن الأسلحة مسؤولة عن المآسي. وتابع هذا الشاب المتحدر من تكساس "انها عوامل خارجية" تفسرها، كسوء التربية وضغط شبكات التواصل الاجتماعي او المشاكل النفسية ايضا.

وتطبق في الولاية الشاسعة في جنوب الولايات المتحدة قوانين تعد من بين الاكثر تساهلا في البلاد على صعيد الأسلحة.

وقد لفت حاكمها الجمهوري غريغ ابوت الأنظار اليه في 2015 عندما كتب في تغريدة: "اشعر بالارتباك: تكساس هي الثانية في البلاد على صعيد شراء الاسلحة النارية الجديدة، بعد كاليفورنيا" داعيا "سكان تكساس الى تسريع خطاهم".

قبل ستة اشهر فقط، لبست تكساس ثوب الحداد من جراء عملية اطلاق نار اخرى في كنيسة في ساذرلاند سبرينغس، حيث لقي 25 شخصا منهم امرأة حامل، مصرعهم، خلال قداس0 وقبل ذلك، حصل اطلاق نار في قاعدة فورت هود العسكرية (13 قتيلا في 2009) ومطعم كيلين (22 قتيلا في 1991).

لكن في سانتا في، تسود النظرية التي يؤيدها اللوبي المؤيد لحمل السلاح: فالمواطنون المسلحون وذوو النيات الحسنة غالبا ما يكونون افضل من يتصدى لأحد مطلقي النار.

إلا ان البعض يقول ان مجزرة ساذرلاند انتهت. فمطلق النار قتل بعدد كبير من الرصاصات إثر مطاردة قام بها اثنان من المدنيين.

وبدلا من ان تنظر في الحد من الحصول على الأسلحة النارية، يفترض ان تقوم السلطات بدراسة طرق للتعامل مع الامراض العقلية او حمل السلاح من قبل موظفي المدرسة، كما يقترح بعض السكان.
ويقول والد احد التلامذة ان الاسلحة كانت دائما جزءا من حياته اليومية، كما يتذكر.

واضاف هذا الوالد مفضلا التكتم على هويته "عندما كنا تلامذة، كانت لدينا رفوف للبنادق في سيارات البيك آب. كان اصدقائي يذهبون للصيد في تلك الغابات قبل بدء الدروس". وقال "هذا ليس خطأ الأسلحة".

إلا ان بعض الأصوات تتعالى في هذه المناطق المحافظة. فقد كان ساندي ولوني فيليبس، الوالدان اللذان قتلت ابنتهما خلال مجزرة سينما اورورا (كولورادو) في 2012، موجودين امام ثانوية سانتا في السبت.

وبعد وفاة جيسي قبل حوالى ست سنوات، قررا القيام بجولة في الولايات المتحدة على متن سيارة-مخيم، من اجل تقديم النصيحة للتلامذة والأهل الذين يواجهون المآسي. وقد زارا حتى الان تسعة اماكن حصل فيها اطلاق للنار.

وتساءلت ساندي التي كانت تعلق صورة ابنتها على ثيابها "أليس الأمر مؤسفا؟ اليس محزنا؟". واضافت "عندما يكون لديهم 300 مليون قطعة سلاح في الشوارع، فمن السهل حصول عمليات اطلاق نار".

وخلصت الى القول ان "من العبث التأكيد ان الاسلحة لا تسبب لنا مشكلة".